بالفيديو : رجل سعودي ييتحدى عائلته بالزواج من فتاة يهودية اسرائيلية ويقيم حفل مختلط !!

24 بال نيوز – الزواج هو سنة الحياة ، واتمام لنصف الدين في ديننا الاسلامي ، وهو ركن أساسي من أركان الحياة المستقرة في الديانات الأخرى ، فالجميع يحلم بالزواج ليكون أسرة ويعيش حياة مستقرة هادئة لبقية حياته .

عندما يبحث الانسان عن شريك حياته ، يضع مواصفات محددة لهذا الشريك من بداية عمره ، قد يتنازل عن بعضها أحياناً ، ولكن في النهاية هناك شروط ومواصفات يجب ان تتوافر في شريك الحياة ، ومنها الديانة المشتركة ، فالدين الاسلامي يمنع زواج المسلمة من غير المسلم ولكنه يسمح بزواج المسلم من غير المسلمة ويتبع أولاده ديانته .

لكن ما حدث أن رجلاً سعودي من بلاد الحرمين الشريفين ، تزوج من فتاة يهودية اسرائيلية ، وقد شكّل الأمر صدمة لدى كل من تلقى الخبر ، حيث يعّد ذلك خيانة للوطن وللعرب بشكل أجمع ، فالجميع يعلم أن هذه القضية تعدّ قضية شائكة ، غير قابلة للجدل والنقاش لدى الكثيرين .

وانتشر فيديو الزفاف ، الأمر الذي لاقى حدة في الآراء ورفضاً شديداً لما حدث وأثار موجة استياء لدى السعوديين بشكل خاص ولدى العرب بشكل عام .

لمشاهدة الفيديو من هنـــا .

تفاصيل إنقاذ طفل سعودي من خادمة أثيوبية

بعد أن تناولت قصته إهتمامات الناس في كل أرجاء المملكة العربية السعودية روى النقيب سهيل الشيباني منقذ الطفل الذي حاولت نحره الخادمة الأثيوبية في الرياض، يوم الجمعة الماضي، عن تفاصيل الحادث المروع، وكيف وفقه الله لهذا العمل البطولي والذي توج بإنقاذ الطفل.
حيث وقال في هذه الحادثة وبما يتعلق بها: مررت يوم الجمعة الماضي من أمام منزل الطفل وإذا بأحد الرجال يستنجد بي والذي تبين لاحقاً أنه جار لمنزل الطفل، وأخبرني أن هناك امرأة تستنجد لإنقاذ طفلها فتوقفت أمام المنزل، وإذا بالمرأة تخبرني بالحادث، وأن طفلها في الدور العلوي وفي حالة حرجة”، وتابع: “فدخلت مع المرأة للغرفة التي فيها الطفل والتي أغلقتها خوفاً عليه من الخادمة الملقاة في الصالة بعد معركة مع الأم، ووجدت الطفل في حالة حرجة حتى أني رأيت القصبة الهوائية دلالة على أنها حاولت نحره، وقطع رأسه وإصابات أخرى في وجهه” كما يقول.
هذا ويكمل الشيباني: “فتناولت الطفل لأذهب به إلى المستشفى، وأخبرتني أم الطفل أن هناك طفلاً آخر قد أغلقت عليه غرفة أخرى وتريد إخراجه منها خوفاً عليه من الخادمة”، حيث ورأى “الشيباني” الخادمة ملقاة في الصالة، فوقف بجانبها حماية لأم الطفل حتى تأتي بابنها الآخر، وبعد ذلك توجه للباب الخارجي وأقفلت الأم على الخادمة لكي لا تهرب من المنزل، ومن ثم ذهبت به إلى المستشفى، وحصل على رقم جوال زوجها، واتصل به ليخبره بالذهاب إلى المنزل على الفور.
وقد توجه لمستشفى الحرس الوطني، واتصل بوالد الطفل وطلب منه أن يحضر، ولله الحمد، نجح الأطباء في إسعاف الطفل وإنقاذه في الوقت المناسب. وأشار “الشيباني” إلى أنه حينها كان بلباسه المدني، وزار الطفل في اليوم التالي بعد فراغه من عمله ليطمئن على صحته التي تتحسن يوماََ بعد يوم.

 

اللافت في هذا الأمر  ان الشيباني أورد”مررت يوم الجمعة الماضي من أمام منزل الطفل وإذا بأحد الرجال يستنجد بي والذي تبين لاحقاً أنه جار لمنزل الطفل، وأخبرني أن هناك امرأة تستنجد لإنقاذ طفلها فتوقفت أمام المنزل، وإذا بالمرأة تخبرني بالحادث، وأن طفلها في الدور العلوي وفي حالة حرجة”.

 

إلى هنا ننهي وللمزيد زورونا عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل جديد.

سيدة سعودية تكذب على المملكة المتحدة

قضية أشبه بالخيال وأبطالها فتاة سعودية وفي المقابل تتمثل المملكة المتحدة البريطانية ، حيث تمكنت ’أميرة سعودية‘ مزيفة في بريطانيا من كسب قضية بتملك عقارات بقيمة 14 مليون جنيه استراليني رغم الادعاءات بأنها مجرد بغي ليس أكثر.
فاليسدة السعودية “س ع ” زعمت أنها ابنة مليونير سعودي في 33 من عمرها، ملاحقة الآن قضائياً من ايان باتون واماندا كلتربك الذين قالوا أنها خدعتهم في التوقيع على منحها ست شقق سكنية في لندن ويست اند ويجب إجبارها على إعادة العقار لأصحابه.لكن محكمة الاستئناف رفضت دليل الزوجان وقالت أن غموض هويتها وأصولها –بما في ذلك المزاعم بأنها من أصول افريقية- لا يرتبط بالقضية.وقال القاضي أنه لا يوجد دليل لاستخدام الأنسة ” س ع ” لهويتها المزيفة لتقنع السيد باتون- الذي قالت أنه كان عشيقها- والسيدة كلتربك بالتنازل عن الشقق ورفض منحهم حق الاستئناف ضد من  قالت أنها ستحافظ على الممتلكات كاملة كما هي.
إلى هنا ويزعم البعض أن  السيدة مهاجرة غير شرعية من اثيوبيا وهي تتمتع الآن بحق بيع وتأجير الشقق التي تقدر قيمتها بالملايين.ورفضت وزارة الداخلية التعليق على القضية كما نفت المحكمة أن تكون بغياً أو ما شابه. وقالت المرأة أن السيد باتون دفع الشقق كثمن لسداد الملايين التي أقرضتها له وأتت بها من السعودية.وفيما يتعلق بهويتها فقالت انها هربت من وطنها عندما وجدت حبها في بريطانيا. وقالت أنها تزوجت أميرا  عندما كانت صغيرة. كما رفضت الكشف عن وجهها في المحكمة قائلة أنها مسلمة محافظة.ولكن روي في جلسة المحاكمة هذا الأسبوع أن قصتها ليست إلا حزمة من الأكاذيب. وأن وثيقة ميلادها السعودية وثيقة مزورة. وأنها في 45 من العمر أثيوبية الأصل وتدعى لينا- ع – س”. كما تم اخبار المحكمة بأنها قبل أن تبدأ مسرحيتها في أنها أميرة كانت بغي تتعاطى الكوكائين المخدر.

 

حيث وفي إحدى المرات أمسكت بها زوجة أحد زبائنها الأثرياء وهي تمارس الرذيلة. وبعد الكشف عن صورتها باللباس الفاضح، أكدت فاطمة راضي أن هذه  السيدة ليست إلا فتاة سوء. وأخبر محامو الادعاء أن قصة محامي المدعى عليه غير صحيحة. وقالت السيدة راضي أنها وجدت المدعى عليها مع زوجها في غرفة النوم في فندق بظروف لا تليق بامرأة مسلمة . كما اعترف سائق سيارة” س ع ” للمحكمة بأنه خلال قيادته لسيارتها لمدة خمس سنوات لاحظ علامات شرب الخمر وتعاطي الكوكائين  مع صديقتها التي يبدو انها مجرد محتالة. لكن محامو السيدة” س ع “تجاهلوا الادعاءات وقالوا أنه لا صلة لها بالقضية. كما رفض القاضي طلب الاستئناف وتكبد السيد باتون والسيدة كلتربك تكاليف قضائية بقيمة 1.5 مليون جنيه استرليني اوروبي.

 

إلى هنا نصل إلى الختام وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز.