ماذا بعد أن قدم الغرب الغالي والنفيس للأكراد ضد داعش

بعد عدة مشاورات حذر خبراء من أن الدعم السخي الذي تقدمه واشنطن وحلفاؤها للأكراد في سوريا والعراق من أجل محاربة تنظيم داعش المتشدد ينذر بعواقب قد يتعذر احتواؤها في المستقبل القريب.

 

حيث أوضح الخبراء أن هذا الدعم الغربي، الذي أتاح للأكراد في كل من سوريا والعراق استعادة مساحات واسعة من قبضة التنظيم المتشدد، سيؤدي إلى رفع سقف الطموحات الكردية التي ستطالب بدولة مستقلة في التسويات المقبلة، وأضاف الخبراء أن تزايد النفوذ الكردي يثير، من جانب آخر، حساسية المكونات الاثنية والعرقية الأخرى في المنطقة، وخصوصا العرب الذين باتوا يشعرون بتجاهل الغرب لهم على حساب الدعم السخي للأكراد، وتبرر أوساط غربية هذا الدعم الغربي بأن القوات الكردية هي من بين أكثر المجموعات تنظيما وتصميما على محاربة المتشددين في المنطقة، مشيرة إلى أن تعاون الأكراد أثناء الحرب العراقية في 2003 كان حاسما وجديا حتماََ.

 

هذا وتقول مصادر مطلعة إن هذا الحماس الكردي في مجابهة داعش لا يهدف إلى حماية المناطق الكردية فحسب، وإنما يهدف كذلك إلى كسب “أوراق للتفاوض”، يشهرونها مستقبلا لضمان حقوقهم، وفي خضم الجهود الدولية لتصعيد الحرب على التنظيم المتطرف، تشكل قوات البشمركة الكردية العراقية ووحدات حماية الشعب الكردية في سوريا بعض الحلفاء الرئيسيين للغرب على الأرض، وكانت واشنطن نشرت، الأسبوع الماضي، المجموعة الأولى من الجنود الأمريكيين التي ستتولى تدريب قوات وحدات حماية الشعب الكردية المرتبطة بعلاقات وثيقة مع حزب العمال الكردستاني التركي الكردي الذي تصنفه أنقرة مجموعة إرهابية ومتشددة.

 

وقد حققت وحدات حماية الشعب الكردية انتصارات عسكرية ضد المتشددين، واعتبر تحرير مدينة كوباني مثالا على الروح القتالية العالية التي تتمتع بها هذه القوات، بحسب محللين عسكريين، البشمركة الكردية، بدورها، في شمال العراق تحرز تقدما، وهي حررت مدينة شنكال قبل نحو شهر من قبضة التنظيم، ويأتي هذا التقدم مدعوما بغطاء جوي من التحالف الذي تقوده واشنطن، وبإمدادات السلاح من عدة دول غربية، ويعرب الخبراء عن اعتقادهم بضرورة أن يترافق هذا الحلف الوثيق بين الأكراد والغرب بخطط سياسية تخفف من ثقل التداعيات لما بعد الانتظار المأمول منه.

 

إلى هنا نصل للختام وللمزيد طالعونا من خلال موقع 24 بال نيوز.

 

 

هل سيذهب الأكراد للسعودية لحضور لقاء المعارضة السورية ؟

بعدما كسبوا ما ناضلوا من أجله، قال زعيم كردي سوري إن الأكراد السوريين بحاجة إلى تمثيل سياسي وعسكري في المؤتمر الذي تنظمه السعودية للمعارضة السورية الشهر المقبل لأنهم شريك أساسي في المعركة ضد تنظيم الدولة الاسلامية وفي مستقبل سوريا الجديد.

 

حيث قالت السعودية إنها تجري اتصالات مع جماعات المعارضة بشأن اجتماع محتمل تستضيفه المملكة لتوحيد صفوف المعارضة قبل محادثات السلام القادمة. وتشعر بعض الجماعات التي تحارب ضد الرئيس السوري بشار الأسد بالقلق من الأكراد وتعتبرهم متواطئين مع دمشق وهو ما ينفيه الأكراد، وقال صالح مسلم الرئيس المناوب لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي إن حزبه لم يتلق بعد أي دعوة رسمية للمشاركة في المؤتمر لكنه ينتظر أن يمثل من خلال هيئة التنسيق الوطنية وهي جماعة معارضة داخلية فضفاضة واسعة، كما ذكر.

 

هذا وأضاف أن الأهم هو تمثيل الفصائل المسلحة، ويعني هذا أنه يجب السماح بحضور قوات سوريا الديمقراطية وهي تحالف مسلح جديد مدعوم من الولايات المتحدة يضم وحدات حماية الشعب الكردية ومقاتلين عربا، وقال لرويترز خلال اتصال هاتفي “انهم الشركاء الرئيسيون ضد داعش. هذه القوات تأخذ مناطق محررة من النظام ومن داعش ولذلك يجب ان تكون جزءا من العملية” ووصف التحالف المسلح الجديد “بمشروع لمستقبل سوريا”، وأضاف “اذا (وجهت الدعوة) للجيش السوري الحر فهذه الجماعة يجب ان تمثل أيضا. تمثيل المنطقة (الكردية) المتمتعة بحكم ذاتي يجب ان يحدث لانها طرف رئيسي في هذا الصراع.”

 

نشير أنه لم تحدد السعودية بعد موعدا لهذا المؤتمر الذي سيكون بمثابة فرصة لجمع الجماعات التي يشكل غياب الوحدة بينها عقبة رئيسية منذ فترة في مساعي التوصل الى تسوية سلمية للصراع السوري المندلع منذ نحو خمس سنوات، وانتزعت وحدات حماية الشعب الكردية أراضي في سوريا من تنظيم الدولة الاسلامية بدعم من الضربات الجوية الأمريكية، وأعلن الأكراد السوريون منطقة حكم ذاتي في مناطق بشمال سوريا على حدود تركيا وهو ما أثار قلق أنقرة التي حاربت حزب العمال الكردستاني الانفصالي طوال عقود مضت.

إلى هنا نصل لختام هذا المقال المقدم عبر موقع 24 بال نيوز.

مصرع 18 مقاتل من الأكراد على يد الجيش التركي

لقي ما لا يقل عن 18شخصا مصرعهم في اشتباكات بجنوب شرق تركيا اليوم الأربعاء بعد يوم من شن
الجيش ضربات جوية هناك بينما ظل العنف يعصف بهذه المنطقة التي يغلب الأكراد على سكانها بعد أيام من إجراء انتخابات عامة في البلاد، وقالت الأركان العامة للجيش التركي عبر موقعها الإلكتروني إن جنديين و15 من مسلحي حزب العمال الكردستاني قتلوا في اشتباكات قرب قرية داجليحا المجاورة للحدود العراقية والتي قال الجيش إنه شنضربات جوية فيها قبل يوم واحد فقط كما ورد لنا.

حيث وأضافت أن الطائرات التركية قصفت أيضا أهدافا للحزب في شمالالعراق أمس لليوم الثاني.
واستعاد حزب العدالة والتنمية الأغلبية البرلمانية يوم الأحد في انتصار كبير للرئيس رجب طيب إردوغان الذي تعهد اليوم الأربعاءبمواصلة العمليات ضد حزب العمال الكردستاني لحين “تصفية” آخر مسلح.
وانهار في يوليو تموز وقف لإطلاق النار كان إردوغان قد اتفق عليهمع المسلحين الأكراد قبل عامين منصرمين.

إلى هنا وقد قال مسؤولون أمنيون إن شابا يبلغ من العمر 20 عاما قتل بالرصاص في بلدة سلوان حيث أمرت السلطات بفرض حظر للتجول على مدار الساعة في ثلاثة أحياء لليوم الثاني على التوالي.
وقتل رجل في سلوان كما قتل اثنان آخران في يوكسيكوفا أمس الثلاثاء، وقد قتل أكثر من 40 ألف شخص معظمهم من المسلحين الأكراد في الصراعالطويل مع الدولة التركية الحديثة.

هذا ونجدد التذكير بما أسلفنا به وهو أن أكثر من ثمانية عشر شخصا مصرعهم في اشتباكات بجنوب شرق تركيا اليوم الأربعاء بعد يوم من شن الجيش ضربات جوية هناك بينما ظل العنف يعصف بهذه المنطقة التي يغلب الأكراد على سكانها بعد أيام من إجراء انتخابات عامة في البلاد. وقالت الأركان العامة للجيش التركي عبر موقعها الإلكتروني إن جنديين و15 من مسلحي حزب العمال الكردستاني قتلوا في اشتباكات قرب قرية داجليحا.

إلى هنا نكون قد إنتهينا من هذا المقال ارائع والجديد والحصري الذي اوردناه لكم مباشرة من خلال موقع 24 بال نيوز الذي يسعى بكل جدي لتقديم الجديد والمميز في كل لحظة.