الجيش الإسرائيلي يعتقل 12 فلسطينياً خلال عمليات دهم وتفتيش في أنحاء الضفة

 

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، 12 مواطنًا خلال عمليات دهم وتفتيش في أنحاء الضفة المحتلة.

وذكرت مصادر محلية أن القوات الاسرائيلية  اعتقلت 9 مواطنين بينهم ثلاثة فتية خلال اقتحامها مدينة الخليل.

وقالت وسائل إعلام عبرية إن قوات الاحتلال تتهم 6 من بين المعتقلين بمشاركتهم في عمليات ضد الاحتلال ومستوطينيه.

المعتقلين خلال المداهمات هم|
ومهدي محمود أحمد بدوي (20 عاما)، وعماد خالد الجندي (18 عاما) ، ومحمد سعدي حسنية (18 عاما) من مخيم العروب جنوبا.
مصعب عبد العزيز أبو اجحيشة (24 عاما) ، ووضاح عبد الجبار أبو اجحيشة (24 عاما) من بلدة إذنا غربا.
ومحمد كساب أبو دية (16 عاما) من بلدة بيت أمر شمالا.
وزياد وحيد أبو فارة (20 عاما) من بلدة صوريف شمال غرب الخليل.
ومحمد يعقوب اشريتح (22عاما) من بلدة يطا جنوبا.

و داهمت قوات الاحتلال الاسرائيلي منطقة ” صفا ”  واقتحمت منزل المواطن كساب علي أبو دية وقامت بتفتيشه والعبث بمحتوياته ، واعتقلت نجله محمد.

و بينت المصادر أن قوات الاحتلال داهمت منزل الأسير المحرر عمر البرغوثي في قرية كوبر شمال رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة ، واعتقلت نجليه، لإجباره على تسليم نفسه.

وأضافت أن القوات داهمت بصورة وحشية، واعتقلت نجلي البرغوثي عاصف وصالح، بعد أن أحدث خرابا ودمارا كبيرا في المنزل، وأقدم على تحطيم الأثاث والمقتنيات.

يذكر أن الاحتلال الاسرائيلي يقتحم مدن ، وبلدات الضفة الغربية من وق لأخر ، حيث يقوم بأعمال دهم وتفتيش في منازل المواطنين والعبث في ممتلكاتهم ، واعتقال عشرات الشباب الفلسطينيين .

الجدير بالذكر أن الضفة الغربية المحتلة تشهد اشتباكات عنيفة بين قوات الاحتلال الاسرائيلي والشبان الفلسطينيين منذ الاول من أكتوبر الماضي ، حيث يقوم الشباب الفلسطيني برشق القوت الاسرائيلية بالحجارة والزجاجات الحارقة وترد القوات الاسرائيلية بالرد على الشبان بإطلاق النار الحي وقنابل الغاز تجاه المواطنين ، فقد وقع عشرات الشهداء وألاف الجرحى منذ اندلاع انتفاضة القدس منذ الاول من أكتوبر المنصرم ، بعد الاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى المبارك من قبل المستوطنين .

سلاح الجو الاسرائيلي ينفذ غارات وهمية في سماء غزة

 

شنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الثلاثاء، عدة غارات وهمية في كافة أجواء محافظات قطاع غزة ، وقد سمع دوي انفجار كبير في سماء ” شرق غزة ” تبعه صوت طائرة كما هو الحال أيضاً في دير البلح وسط قطاع غزة.

يذكر إلى أن جيش الاحتلال نفى إطلاق صواريخ من قطاع غزة تجاه المستوطنات المحاذية للقطاع قائلاً: “صفارات الانذار دوت بسبب خلل فني”.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قالت إن عدد الشهداء وصل الى ” 88 ” في كافة محافظات الوطن منذ بداية الانتفاضة الثالثة ” انتفاضة القدس ” في أكتوبر الماضي.

و بحسب بيان عن وزارة الصحة مساء اليوم السبت، فإن 69 شهيداً ارتقوا في مناطق الضفة الغربية والقدس، و 18 من غزة وشهيد آخر بالنقب، بنهم 18 طفلاً و4سيدات.

و على الصعيد الخاص بحصيلة أعمال المقاومة على الأرض ، فقد بلغت بحسب إحصائيات مركز القدس  ” 11 ” قتلى إسرائيليين ، و إصابة 275 شخص إسرائيلي ، بالإضافة الى 1506 حادث القاء حجارة ، و 46 حادث اطلاق نار ، و 70 عملية طعن و محاولة طعن ، و592  زجاجة حارقة و عبوة ناسفة ، و إعتقال 1500 شخص في الأراضي الفلسطينية .
أما بالنسبة لخسائر الاحتلال الاسرائيلي|

أولا : القتلى الإسرائيليين منذ بداية “انتفاضة القدس “ :

قتل 11 من الإسرائيليين ، في 6 عمليات اثنتين في الضفة و ثلاثة في مدينة القدس ، إثنتين نفذتا على يد مقاتلين من حماس في القدس و مناطق شمال الضفة الغربية ، و واحده على يد مقاتل من الجهاد الإسلامي ، و آخر مستقل بالإضافة إلى عملية بئر السبع التي قتل فيها جندي إسرائيلي و اخر أرتري على يد شاب فلسطيني من مدينة النقب .

الجدير بالذكر أن الاراضي المحتلة تشهد أوضاعاً أمنيةً متوترة منذ الاول من الشهر الجاري، حيث انتفض الشباب الفلسطيني في وجه قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد الاقتحامات الاسرائيليية المتكررة بحق المسجد الاقصى المبارك، حيث تدور يوميا اشتباكات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الاسرائيلي عند نقاط التماس، حيث يقوم الشبان الفلسطينيون برشق قوات الاحتلال الاسرائيلي بالحجارة والزجاجات الحارقة وتقوم قوات الاحتلال بالرد عليهم باطلاق النار والاعيرة المطاطية وقنابل الغاز .

 

 

استشهاد شاب باشتباك مسلح شرق رام الله

 

استشهد فلسطيني، عقب اشتباك مسلح وإطلاقه النار على جيب عسكري إسرائيلي بقرية “ترمسعيا” شمال رام الله، في  وقت اعتقل الجيش الإسرائيلي شخصان آخران يدعي أنه من المنفذين.

وذكرت صحيفة “يدعوت أحرنوت” أن جنود الاحتلال أطلقوا النار على شاب رداً على إطلاقه النار تجاه جيب عسكري إسرائيلي.

وأشارت إلى أن  سيارة فلسطينية اقتربت من الجنود وقام أحد ركابها بفتح النار من مسدس فرد الجنود بإطلاق النار مما ادى إلى استشهاده واعتقال الاثنين الآخرين اللذين كانا برفقته في السيارة.

وأفاد نشطاء  أن الاحتلال منع سيارات الاسعاف الفلسطينية من الاقتراب لمكان الحادث، بينما أطلق القنابل الغاز تجاه الشبان المتوافدين، كما أطلق القنابل الضوئية تمهيداً لحملة تمشيط.

وأغلق الاحتلال بعد الحادث جميع الطرق المؤدية، فيما منع المواطنين من الدخول أو الخروج لقرية “ترمسعيا” شمال رام الله.

ولم تؤكد بعد مصادر رسمية فلسطينية أو إسرائيلية استشهاد الفلسطيني قرب قرية “ترمسعيا”، في حين لم تفصح ظروف وحيثات الاستشهاد اذا ما كان أثناء اشتباك مسلح أو عملية إعدام كما جرت العادة في أحداث سابقة.

و بلغت اعداد الإصابات في صفوف المستوطنين و جنود الجيش الإسرئيلي في داخل الأراضي الفلسطينية خلال انتفاضة وهبة القدس و بحسب الإحصائيات الإسرائيلية 275 شخص .

الجدير بالذكر أن الاراضي المحتلة تشهد أوضاعاً أمنيةً متوترة منذ الاول من الشهر الجاري، حيث انتفض الشباب الفلسطيني في وجه قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد الاقتحامات الاسرائيليية المتكررة بحق المسجد الاقصى المبارك، حيث تدور يوميا اشتباكات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الاسرائيلي عند نقاط التماس، حيث يقوم الشبان الفلسطينيون برشق قوات الاحتلال الاسرائيلي بالحجارة والزجاجات الحارقة وتقوم قوات الاحتلال بالرد عليهم باطلاق النار والاعيرة المطاطية وقنابل الغاز .

” وزارة الصحة ” : 88 شهيد منذ انطلاق انتفاضة القدس

 

قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن عدد الشهداء وصل الى “ 88 ” في كافة محافظات الوطن منذ بداية الانتفاضة الثالثة ” انتفاضة القدس ” في أكتوبر الماضي.

و بحسب بيان عن وزارة الصحة مساء اليوم السبت ، فإن 69 شهيداً ارتقوا في مناطق الضفة الغربية والقدس، و 18 من غزة وشهيد آخر بالنقب، بنهم 18 طفلاً و4سيدات.
و على الصعيد الخاص بحصيلة أعمال المقاومة على الأرض ، فقد بلغت بحسب إحصائيات مركز القدس  ” 11 ” قتلى إسرائيليين ، و إصابة 275 شخص إسرائيلي ، بالإضافة الى 1506 حادث القاء حجارة ، و 46 حادث اطلاق نار ، و 70 عملية طعن و محاولة طعن ، و592  زجاجة حارقة و عبوة ناسفة ، و إعتقال 1500 شخص في الأراضي الفلسطينية .

أما بالنسبة لخسائر الاحتلال الاسرائيلي|

أولا : القتلى الإسرائيليين منذ بداية “انتفاضة القدس “ :

قتل 11 من الإسرائيليين ، في 6 عمليات اثنتين في الضفة و ثلاثة في مدينة القدس ، إثنتين نفذتا على يد مقاتلين من حماس في القدس و مناطق شمال الضفة الغربية ، و واحده على يد مقاتل من الجهاد الإسلامي ، و آخر مستقل بالإضافة إلى عملية بئر السبع التي قتل فيها جندي إسرائيلي و اخر أرتري على يد شاب فلسطيني من مدينة النقب .

ثانيا : الإصابات في صفوف الاسرائيليين :

بلغت اعداد الإصابات في صفوف المستوطنين و جنود الجيش الإسرئيلي في داخل الأراضي الفلسطينية خلال انتفاضة وهبة القدس و بحسب الإحصائيات الإسرائيلية 275 شخص .

الجدير بالذكر أن الاراضي المحتلة تشهد أوضاعاً أمنيةً متوترة منذ الاول من الشهر الجاري، حيث انتفض الشباب الفلسطيني في وجه قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد الاقتحامات الاسرائيليية المتكررة بحق المسجد الاقصى المبارك، حيث تدور يوميا اشتباكات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الاسرائيلي عند نقاط التماس، حيث يقوم الشبان الفلسطينيون برشق قوات الاحتلال الاسرائيلي بالحجارة والزجاجات الحارقة وتقوم قوات الاحتلال بالرد عليهم باطلاق النار والاعيرة المطاطية وقنابل الغاز .

الإحتلال الاسرائيلي يعتقل فتى بتهمة تنفيذه عملية اطلاق نار أمس

قالت قوات الاحتلال الاسرائيلي إنها اعتقلت مساء اليوم ، فتى فلسطيني من مدينة الخليل ، والذي يبلغ من العمر  16 عاماً من سكان بلدة “بني نعيم” ، بعد تنفيذه عملية اطلاق نار ضد قوات الاحتلال الاسرائيلي أمس على حد قوله.

وحسب قوات الاحتلال فإن الشاب اعترف بعد القاء القبض عليه من قبل أجهزة الأمن التابعة لجيش الاحتلال الاسرائيلي بإطلاقه النار على الجندي، وإنها عثرت على البندقية المستخدمة في العملية.

وكان جندي اسرائيلي  أصيب أمس الجمعة بجراح بالغة ، بعد تعرضه لإطلاق نار على مفرق “بيت عينون” ، حيث ذكرت وسائل إعلام عبرية أنه يبلغ من العمر تسعة عشر عاماً، ويعالج في مستشفى هداسا عين كارم في القدس.

وذكرت القناة العبرية السابعة، أن قوات من جيش الاحتلال ألقت القبض على شاب قام بإطلاق النار أمس على جندي في الخيل وأصابه بجروح بالغة نقل على اثرها إلى المستشفى.
يذكر أن مدينة الخليل تشهد أوضاعاً أمنيةً صعبة ، منذ انطلاق الانتفاضة الثالثة ، حيث شهدت الخليل أعنف المواجهات على مستوى الضفة الغربية، حيث اعتبرها الفلسطينيون عاصمة الانتفاضة الثالثة.

من جانبها قالت وزارة الصحة، اليوم السبت، إن حصيلة الشهداء منذ الاول من أكتوبر، بلغت 78 شهيداً، بينهم 14 طفلا وسيدة حامل، في الضفة الغربية وقطاع غزة.

الجدير بالذكر أن الاراضي المحتلة تشهد أوضاعاً أمنيةً متوترة منذ الاول من الشهر الجاري، حيث انتفض الشباب الفلسطيني في وجه قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد الاقتحامات الاسرائيليية المتكررة بحق المسجد الاقصى المبارك، حيث تدور يوميا اشتباكات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الاسرائيلي عند نقاط التماس، حيث يقوم الشبان الفلسطينيون برشق قوات الاحتلال الاسرائيلي بالحجارة والزجاجات الحارقة وتقوم قوات الاحتلال بالرد عليهم باطلاق النار والاعيرة المطاطية وقنابل الغاز .

 

 

اصابة أربعة اسرائيليين في عمليات طعن في ” تل أبيب “

 

أصيب أربعة اسرائيلين بعد تعرضهم لعمليات طعن في مدينتي ، ريشون لتسيون ونتانيا قرب تل أبيب ، كما وأعلنت الشرطة الاسرائيلية أنها اعتقلت فلسطينيان نفذا الهجمات.

وقد استشهد شاب فلسطيني بعد ما أطلق عليه جنود الاحتلال الاسرائيلي النار صوبه ، وأصيب آخر، بعد محاولتهما طعن أحد الجنود عند أحد الحواجز جنوب جنين بحسب ما قالت الشرطة الاسرائيلية.

وأصيب شاب عربي مساء اليوم بنيران الشرطة الاسرائيلية في مدينة نتانيا شمال تل أبيب بزعم محاولة طعنه اسرائيليا.

وفي ريشون لتسيون  جنوب تل أبيب قال شهود عيان إن شخصا مسلحا بسكين طعن شخصا آخر داخل حافلة وأصابه بجراح خطيرة، ثم فرّ من الحافلة إلى داخل المحطة المركزية للحافلات في المدينة، وطعن هناك امرأة مسنة وُصفت جراحها بالمتوسطة، كما تمكن من طعن إسرائيلي ثالث في محل للملابس قبل أن تلقي الشرطة القبض عليه هناك.

وحسب المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية أن منفذ شاب فلسطيني يبلغ 19 عاما، عمليات الطعن من سكان الخليل جنوب الضفة.

 

من جانبها، قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن  الشهيد يدعى “أحمد عوض نصري أبو الرب” سبع عشرة عاماً.

 

وفي غضون ذلك، قالت الشرطة الاسرائيلية إنها أحبطت محاولة تفجير عبوة ناسفة في الخليل بعد أن اوقفت سيارة كانت تسير شرق القدس المحتلة ، وأنها اعتقلت خمسة شبان فلسطينيين من بلدة العيزرية في القدس.

 

وأصيب ثلاثة اسرائيليين في مدينة الخليل بعد دهسهم من قبل شاب فلسطيني , بعد استشهاد شاب فلسطيني بعد ان أطلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي النار صوبه في نفس المنطقة.

وفي نفس السياق، اعتقلت قوات من الجيش الإسرائيلي الليلة الماضية 21 فلسطينيا من الضفة الغربية، من بينهم نشطاء في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وتمت إحالة المعتقلين للتحقيق من قبل القوات الإسرائيلية.

وتنفذ قوات الاحتلال الاسرائيلي عشرات الاعتقالات بحق الفلسطينيين في مدن الضفة الغربية ، حيث تعتقل ناشطين من حركة حماس والجهاد الاسلامي.

يذكر أن الاراضي الفلسطينية تشهد أوضاعاً أمنيةً صعبة منذ الاول من أكتوبر ، حيث تشب مواجهات يومية بين الشبات الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي عند نقاط التماس في الضفة الغربية.

 

آخر الأخبار والمستجدات في الأراضي الفلسطينية المحتلة…

ما زالت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية مشتعلة منذ بداية أكتوبر وحتى اليوم ، وقد تصاعدت وتيرة المواجهات بعد ما أسماه الفلسطينيين اعتداءات اسرائيلية على المسجد الأقصى المبارك .

متابعةً لما يجري في الأراضي المحتلة فقد نفذ فلسطيني عملية طعن صباح اليوم استهدفت جندي إسرائيلي تواجد على حاجز عسكري بالقرب من بلدة بيت عوا في مدين الخليل.
وتأتي هذه العملية بد ما اقتحم صباح اليوم الثلاثاء عدد من المستوطنين باحات المسجد الأقصى المبارك تحت حراسة أمنية مشددة من قبل شرطة وجنود جيش الاحتلال الاسرائيلي.

 

في السياق قامت قوات الاحتلال الاسرائيلي بهدم وتدمير شقة سكنية تعود للاسير ماهر الهشلمون المعتقل لدى الاحتلال ، وأفادت مصادر لموقع 24 بال نيوز أن قوات الاحتلال قد دمرت منزل الاسير الواقع في ضاحية الزيتون جنوب مدينة الخليل، بعد ما أخرجت عائلة الاسير ماهر.
وبينت أن قوات الاحتلال قد احتجزت أفراد عائلة الأسير في احدى الشقق ومنعتهم من الخروج منها وهددت باطلاق النار في حالة خروج أحدهم من الشقة. الجدير بالذكر أن الأسير ماهر الهشلمون محكوم منذ عام بمؤبدين وغرامة مالية قيمتها ثلاثة ملايين شيكل بتهمة قتله أحد الاسرائيليين.

 

في سياق متصل قالت وزارة الصحة أن طواقم الاسعاف التابعة لها تعرضت لـ 136 حالة اعتداء، منها إصابة 65 من المسعفين والمتطوعين بإصابات طفيفة نتيجة لإطلاق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقد أشار وزير الصحة الفلسطينية جواد عواد أن 39 سيارة اسعاف قد تضررت بفعل اطلاق قوات الاحتلال النار وقنابل الغاز اتجاههم، و32 حالة اعاقة لعمليات الاسعاف.

وشدد عواد أن اقتحام “إسرائيل” للمستشفيات انتهكت أبسط مبادئ وأحكام وقواعد القوانين الدولية وحقوق الإنسان وحرمة المساس بالمؤسسات الصحية.

الجدير بالذكر أن الاراضي المحتلة تشهد أوضاعاً أمنيةً متوترة منذ الاول من الشهر الجاري، حيث انتفض الشباب الفلسطيني في وجه قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد الاقتحامات الاسرائيليية المتكررة بحق المسجد الاقصى المبارك، حيث تدور يوميا اشتباكات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الاسرائيلي عند نقاط التماس، حيث يقوم الشبان الفلسطينيون برشق قوات الاحتلال الاسرائيلي بالحجارة والزجاجات الحارقة وتقوم قوات الاحتلال بالرد عليهم باطلاق النار والاعيرة المطاطية وقنابل الغاز .