السجن المؤبد لـ (32) متهم بالإرهاب والقتل في البحرين

في خضم الملاحقة القضائية، قضت محكمة بحرينية اليوم الثلاثاء، بالسجن بين 10 و15 سنة بحق 32 متهماً، وإسقاط جنسية 13 منهم في قضيتين منفصلتين، بعد إدانتهم بعدة تهم، من بينها تأسيس جماعة “إرهابية” والشروع في القتل العمد.

 

وقد نقلت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية، عن المحامي العام أحمد الحمادي، رئيس نيابة الجرائم الإرهابية، أن المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة، أصدرت حكماً اليوم بمعاقبة 3 متهمين بالسجن لمدة 15 سنة، وبمعاقبة 10 متهمين آخرين بالسجن لمدة عشر سنوات، وإسقاط الجنسية عنهم جميعاً، كما ورد.

 

هذا وبيّن الحمادي، أن الحكم جاء بعد إدانتهم بعدة تهم من بينها” التأسيس والانضمام لجماعة إرهابية والتدرب على صناعة المتفجرات، والشروع في القتل وصناعة واستعمال المواد المتفجرة، والتجمهر والشغب وحيازة الزجاجات الحارقة والتزوير بغرض إرهابي”. كما قضى الحكم ذاته، ببراءة ثلاثة متهمين في نفس القضية، وتعود تفاصيل الواقعة إلى “قيام المتهمين بتأسيس جماعة إرهابية والانضمام إليها، وقد ارتكبوا عدة وقائع تفجير خلال عامي 2013 و 2014 في المحافظة الشمالية، وقد استخرجوا بطاقات اتصال هاتفية باستخدام بطاقات شخصية صحيحة لأسيويين من دون علمهم، ولاستخدامها في تصنيع العبوات المتفجرة المستخدمة في العمليات الإرهابية” كما تم وصفها.

 

حيث  أصدرت ذات المحكمة اليوم الثلاثاء، حكماً آخر على 19 متهما في “قضية الشروع في القتل والتجمهر والشغب وحيازة عبوات قابلة للاشتعال (مولوتوف)، بمعاقبة 16 منهم بالسجن لمدة خمسة عشر سنة، وبمعاقبة الثلاثة الآخرين بالسجن لمدة عشر سنوات، وبمصادرة المضبوطات”، بحسب الوكالة ذاتها، وتعود تفاصيل الواقعة إلى أن المتهمين في تاريخ 26 سبتمبر/ أيلول 2014، قاموا بالتجمهر بمنطقة سترة في مواجهة الشرطة، ومن ثم قاموا بمهاجمتهم بالزجاجات الحارقة، ورموا الزجاجات على غرفة حارس الأمن، بمكتب بريد سترة قاصدين من ذلك قتل حارس الأمن بداخلها، فأدى ذلك إلى نشوب حريق بالغرفة وإصابة الحارس بحروق،وتعد أحكام اليوم ابتدائية قابلة للاستئناف، وأدانت جمعية “الوفاق” المعارضة، في بيان الأحكام، واعتبرتها “ذات خلفية سياسية، مبينة أن “إصدار الأحكام يأتي على خلفية وجود حراك سياسي، يطالب بالديمقراطية والعدالة “ كما ورد.

 

إلى هنا نصل معكم إلى الختام وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل جديد.

مؤتمر “تكنولوجيا المعلومات” حاضر في البحرين

في نهاية هذا العام تتوالى المعارض وتتوالي المؤتمرات، فقد نظمت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” ورشة عمل عن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم، في الفترة من 5 إلى 7 نوفمبر، ويستضيف المركز الإقليمي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات التابع لليونسكو هذه الورشة في المنامة، بالبحرين في الخليج العربي.

 

حيث وتهدف الورشة إلى بناء قدرات الإحصائيين على المستوى الوطني، والذين يشاركون أيضاً في المسح الذي يجريه معهد اليونسكو للإحصاء المعني بإحصاءات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم، وسوف يشمل المسح أسئلة تتعلق بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في سياسة التعليم، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المناهج الدراسية، وأعداد المدارس التي لديها بنية تحتية خاصة في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بما في ذلك الكهرباء والإنترنت، وأجهزة الكمبيوتر والتلفزيون والإذاعة، ومعامل الحاسب الآلي والشبكات، إلى غير ذلك من المجالات.

 

إلى هنا وكذلك سيتضمن المسح عدد أجهزة الكمبيوتر المستخدمة في المدارس، ونسب الالتحاق في المدارس التي لديها هذه البنية التحتية، ونسبة المعلمين المدربين الذين يستخدمون تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الفصول الدراسية، وستشارك مصر، ويمثلها مركز المعلومات ودعم القرار، في هذه الورشة، حيث تحرص مصر على المشاركة في المؤتمرات التي تُعقد على المستوى الإقليمي أو الدولي في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وخاصة إذا كان الأمر يتعلق بمجال التعليم. وقد استضافت الاجتماع الاستشاري على المستوى الإقليمي حول الانتفاع الحر بالمعلومات العلمية والتابع كذلك لمنظمة اليونسكو وذلك في القاهرة في سبتمبر من العام الجاري 2015.

 

ونشير هنا انه ومن الجدير بالذكر أن اليونسكو تتخذ نهج شمولي وعام لتعزيز تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم، وتُعد موضوعات الإتاحة والدمج والجودة من بين التحديات الرئيسية التي تعالجها المنظمة. وتركز المنصة القطاعية المشتركة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم على هذه القضايا من خلال العمل المشترك لقطاعاتها الثلاث وهي: الاتصالات والإعلام والتعليم والعلوم العالمية،  وستشارك مصر، ويمثلها مركز المعلومات ودعم القرار، في هذه الورشة، حيث تحرص مصر على المشاركة في المؤتمرات التي تُعقد على المستوى الإقليمي أو الدولي في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وخاصة إذا كان الأمر يتعلق بمجال التعليم. وقد استضافت الاجتماع الاستشاري على المستوى الإقليمي حول الانتفاع الحر بالمعلومات العلمية.

إلى هنا نصل معكم إلى الختام وللمزيد طالعونا كل لحظة عبر موقع 24 بال نيوز.

” البحرين ” توافق على انشاء قاعدة عسكرية بريطانية دائمة

 

شرعت البحرين اليوم الاحد في بناء أول قاعدة عسكرية بريطانية دائمة،  وذلك وسط تهديدات أمنية تعيشها المنطقة بحسب ما ذكرته وكالة “الانباء الرسمية في البحرين”.

وأكدت الوكالة أن “اعمال الانشاء في مقر التسهيلات البحرية البريطانية في مملكة البحرين بدأت أمس”.

وقد حضر خالد بن احمد آل خليفة برفقة نظيره البريطاني “فيليب هاموند” مراسم تدشين اعمال البناء.

وعلى تغريدة له على “تويتر” قال هاموند إن “العمل يبدأ اليوم على قاعدة البحرية الملكية الجديدة في ميناء سلمان في البحرين”، مشيراً إلى أن القاعدة الجديدة “رمز بالالتزام الدائم لبريطانيا بأمن الخليج”

و تستضيف البحرين الاسطول الخامس للبحرية الاميركية حيث تشارك في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لشن ضربات جوية على تنظيم “الدولة الاسلامية” في سورية والعراق.

 

يذكر أن بريطانيا ايضاً جزء من التحالف الدولي لكنها تشارك فقط في الغارات الجوية على العراق، إذ تقلع مقاتلاتها الحربية من قاعدة سلاح الجو الملكي في اكروتيري في قبرص.

 

وأكد وزير الدفاع البريطاني مايكل فالكون أن القاعدة الجديدة في البحرين “ستمكن بريطانيا من ارسال عدد اكبر واضخم من السفن لتعزيز الاستقرار في الخليج”

ونقلت “وكالة الانباء البحرينية” عن الوزير البحريني قوله إن “بناء القاعدة الجديدة من شأنه تكريس الشراكة بين البلدين الصديقين، وتمكين تلك القوات من اداء المهمات المناطة إليها بفاعلية”.

وسيكلف بناء القاعدة 19 مليون يورو، وسيتم الانتهاء من اعمال البناء العام المقبل.

 

الجدير بالذكر أن بريطانيا انسحبت من قواعدها في الخليج في العام 1971 في خطوة أدت إلى استقلال البحرين وقطر وانشاء دولة الامارات العربية المتحدة. وتستخدم بريطانيا حالياً المنشآت الاميركية في البحرين.

 

يذكر أن القاعدة الجديدة جزء من اتفاق تم التوصل إليه العام الماضي بين البلدين لزيادة التعاون في مواجهة التهديدات الامنية في الشرق الاوسط ، وتعتبر القاعدة البريطانية الاولى في الشرق الاوسط منذ العام 1971.