“السيسي” يبحث عن تحالف جديد في البرلمان

بعد سلسلة الأزمات التي ضربت البلاد، وبعد أن اكتسحت قائمة «في حب مصر» الانتخابات البرلمانية بمرحلتيها، بدأ أعضاء اللجنة التنسيقية بالقائمة، عقد اجتماعات متتالية، لتشكيل «ائتلاف الدولة المصرية»، المقرر تدشينه ليكون كتلة الأغلبية، التي تضمن التصويت بأعلى النسب على القرارات والقوانين، التي ستتم مناقشتها داخل مجلس النواب المرتقب في الأيام المقبلة.

 

وننوه أن تشكيل هذا الائتلاف، شهد خلافًا بين أحزاب القائمة، إذ رفض عدد منها الانضمام مثل “المحافظين” الذي أعلن القيادي فيه، الدكتور بشري شلش، أنهم اكتفوا بالتحالف مع “في حب مصر” انتخابياً فقط، ليعبر الحزب تحت القبة عن أفكاره فحسب لا غير.

 

حيث وفي سياق متصل، أكدت مصادر خاصة لشبكة إرم الإخبارية، أن حزب “المصريين الأحرار”، لن ينضم إلى «ائتلاف الدولة المصرية» بسبب خلافات بين نجيب ساويرس مؤسس الحزب، واللواء سامح سيف اليزل، مؤسس القائمة، بعد تصريح الأخير بأنه لن يسمح لأي من نواب ساويرس بالوصول لرئاسة الحكومة، وأشارت المصادر، إلى أن ساويرس يبحث مع قيادات حزبه، إقناع أعضاء القائمة بعدم  الدخول في الائتلاف، مع وضع عدة احتمالات، للتحالف مع المستقلين وأعضاء حزب “مستقبل وطن”، المنافس الأول من حيث عدد المقاعد في المرحلة الأولى، وعدد المرشحين الذين يخوضون جولة الإعادة في المرحلة الثانية فقط.

 

إلى هذا وفي المقابل، أعلن “مستقبل وطن” بالفعل، عن موافقته على الانضمام لائتلاف «دعم الدولة المصرية» ما لم تتعارض وجهات النظر بينهما، كما كشف مصدر من داخل حزب “الوفد”، أن رئيسه الدكتور السيد البدوي ينوي الانضمام للائتلاف، على الرغم من تحفظات بعض نوابه، التي يبت فيها حاليًا أعضاء الهيئة العليا لبيت الأمة، وبذلك يصبح المستقلون، هم محل صراع الاستقطاب بين “ساويرس” و”سيف اليزل”، رغم أن علاء عبد المنعم، عضو مجلس النواب عن قائمة “في حب مصر”، أكد أن الأخيرة نجحت في ضم ما يقرب من 350 نائبًا مستقلاً إلى«ائتلاف الدولة المصرية» كما ورد لنا على لسان موقعنا.

 

إلى هنا نصل للختام وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل ما هو جديد وحصري ومميز وعاجل.

“السيسي” و”سلمان” في لقاء مشترك هذا اليوم

في مستهل زيارة رئيس الجمهورية العربية المصرية عبدالفتاح السيسي إلى المملكة العربية السعودية سوف يلتقي الأول بالأخير بالتزامن مع عقد القمة العربية اللاتينية.

 

حيث قال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن حرص الرئيس على المشاركة في هذا المحفل الدولى المهم، الذي يضم الدول العربية وجميع دول أمريكا الجنوبية، يأتى بهدف تنشيط وتفعيل علاقات التعاون بين مصر ودول أمريكا الجنوبية في جميع المجالات، خصوصاً في ضوء النمو الاقتصادى المطرد الذي حققته تلك الدول خلال العقدين الأخيرين، وما تتمتع به من تجارب اقتصادية ناجحة واستثمارات متزايدة في الخارج، يمكن الاستفادة منها في مسيرة التنمية والبناء في مصر الأم.

 

هذا وأضاف أنه من المنتظر أن يلتقى الرئيس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، لمناقشة آخر المستجدات على صعيد العلاقات الثنائية الأخوية التي تربط مصر بالمملكة، فضلاً عن تطورات القضايا الإقليمية التي تهم البلدين، وأضاف المتحدث الرسمى: “شاركة الرئيس في أعمال القمة ستمثل فرصة جيدة لتبادل وجهات النظر مع ملوك ورؤساء الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية المشاركين في القمة حول سُبل تعزيز العلاقات الثنائية بين مصر ودولهم، وتبادل الرؤى حيال القضايا والموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك”.

 

حيث وتابع: “سيتم خلال القمة تبنى إعلان الرياض، الذي يتضمن ملخصاً لأهم القضايا السياسية التي تهم الجانبين وفى مقدمتها القضية الفلسطينية، إلى جانب تطورات الأوضاع في سوريا واليمن وليبيا، فضلاً عن القضايا التي تركز عليها دول أمريكا الجنوبية وموضوعات التعاون في المجال الاقتصادى والاجتماعى والثقافي والعلمي”، وأردف يوسف إن حجم التبادل التجارى بين الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية وصل نهاية عام 2014 إلى 30 مليار دولار، بعد أن كان حوالى 6 مليارات دولار عام 2005 عند انطلاق أول قمة مثل هذه.

 

ونستدرك أنه ومن جهة أخرى، أدان مجلس الجامعة العربية ، على مستوى وزراء الخارجية، في اجتماعهم الطارئ أمس بالرياض، الإرهاب الرسمى المنظم الذي تمارسه إسرائيل (السلطة القائمة بالاحتلال) من انتهاكات جسيمة وجرائم ترقى إلى جرائم الحرب، والجرائم ضد الإنسانية، وضد الفلسطينيين من قتل ممنهج واستيطان وتهويد وتطهير عرقى مستمر وبلا هوادة.

 

إلى هنا ننتهي وللمزيد زورو موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل جديد.

 

“السيسي”: جمهوريتنا عادت إلى القارة السمراء بكل قوة

غداة سفره في الغد إلى الرياض، اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسـي اليوم بممثلي اتحادات غرف الصناعة والتجارة والزراعة بالدول الإفريقية والإسلامية والعربية ودول حوض البحر الأبيض المتوسط، وذلك بحضور الدكتور خالد حنفي وزير التموين والتجارة الداخلية، وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن ممثلي مختلف الغرف يشاركون بالقاهرة في عدة فعاليات تتضمن المؤتمر الدولي للنقل واللوجستيات، بالتواكب مع انعقاد الجمعية العمومية لاتحاد الغرف الأفريقية، واجتماعات الغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة، واجتماعات اتحاد غرف البحر المتوسط «الإسلامي» في خضم جدول أعماله المنوط منه القيام به.

 

 

حيث وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس رحب بالحاضرين في بلدهم الثاني مصر، منوهاً إلى أهمية التواصل فيما بين مختلف اتحادات الغرف التجارية والصناعية بهدف بحث سبل تعزيز التعاون بين الدول الافريقية والعربية والإسلامية وكذا دول المتوسط، والتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة وتعزيز معدلات التبادل التجاري، والاستفادة من المواد الخام والقوى العاملة المتاحة في تلك الدول التي تمثل سوقاً ضخمة ترتبط بالعديد من اتفاقيات التجارة الحرة، وأكد الرئيس على ثوابت السياسة الخارجية المصرية التي تقوم على التوازن والاعتدال وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول، مشدداً على أن مصر تنشد الخير والسلام، والتعمير والبناء لكافة الدول والشعوب. ونّوه الرئيس إلى أن مصر عادت بقوة إلى إفريقيا، كما أنها منفتحة على كافة الدول الصديقة والشقيقة المُحبة للسلام والتنمية.

 

 

إلى هنا وذكر السفير علاء يوسف أن الرئيس أشار خلال اللقاء إلى أهمية تطوير البنية الأساسية في مختلف الدول الإفريقية والعربية والإسلامية بما يدعم التبادل التجاري وينشط حركة التجارة والاستثمار بين هذه الدول الجوار.

 

فيما أكد الرئيس على محورية دور القطاع الخاص في هذا الصدد، نظراً لما يمتلكه من إمكانيات وما يتمتع به من مرونة، منوهًا إلى أن مصر تتبنى اقتصادًا حرًا يعتمد على آليات السوق، وأنها على استعداد دائم لدعم أية خطوات من شأنها تعزيز التعاون الاقتصادي مع الدول الشقيقة والصديقة، وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس استعرض ملامح التطورات الاقتصادية التي تشهدها مصر، وفي مقدمتها تهيئة المناخ الجاذب للاستثمار سواء من خلال سن التشريعات اللازمة لذلك مثل قانون الاستثمار الموحد وتطبيق نظام الشباك الواحد للتغلب على الإجراءات البيروقراطية المُعقدة.

 

إلى هنا نصل إلى ختام هذا المقال وللمزيد زورو موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل جديد.

الرئيس “السيسي” في زيارة خارجية جديدة

بعد أن قام بالعديد من الزيارات المحلية والإقليمية والدولية، يبدأ الرئيس عبد الفتاح السيسي غدًا زيارة إلى المملكة العربية السعودية للمشاركة في أعمال القمة الرابعة للدول العربية ودول أمريكا الجنوبية التي تُعقد في الرياض العاصمة الحالية للمملكة العربية السعودية.
حيث وأكد السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن الرئيس يحرص على المشاركة في هذا المحفل الدولي الهام الذي يضم الدول العربية وجميع دول أمريكا الجنوبية، بهدف تنشيط وتفعيل علاقات التعاون بين مصر ودول أمريكا الجنوبية في جميع المجالات، لاسيما في ضوء النمو الاقتصادي المضطرد الذي حققته تلك الدول خلال العقدين الأخيرين وما تتمتع به من تجارب اقتصادية ناجحة واستثمارات متزايدة في الخارج يمكن الاستفادة منها في مسيرة التنمية والبناء في جمهورية مصر العربية.
هذا وقد أشار السفير علاء يوسف أنه من المنتظر أن يلتقي الرئيس مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود لمناقشة أخر المستجدات على صعيد العلاقات الثنائية الأخوية التي تربط مصر بالمملكة العربية السعودية، فضلاً عن تطورات القضايا الإقليمية التي تهم البلدين الشقيقين.
إلى هنا وأضاف المتحدث الرسمي أن مشاركة الرئيس في أعمال قمة الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية ستمثل فرصة جيدة لتبادل وجهات النظر مع ملوك ورؤساء الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية المشاركين في القمة حول سُبل تعزيز العلاقات الثنائية بين مصر ودولهم، وكذا تبادل الرؤى حيال القضايا والموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، مشيرًا إلى أنه سيتم خلال القمة تبني إعلان الرياض الذى يتضمن ملخصًا لأهم القضايا السياسية التي تهم الجانبين وفي مقدمتها القضية الفلسطينية إلى جانب تطورات الأوضاع في سوريا، واليمن، وليبيا، فضلًا عن القضايا التي تركز عليها دول أمريكا الجنوبية وموضوعات التعاون في المجال الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والعلمي وكافة المجالات الأخرى.

كما وأشار السفير علاء يوسف إلى أن حجم التبادل التجاري بين الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية وصل نهاية عام 2014 إلى 30 مليار دولار بعد أن كان حوالي 6 مليار دولار عام 2005 عند انطلاق أول قمة عربية مع دول أمريكا الجنوبية في البرازيل، مشيرًا إلى حرص مصر على مواصلة الارتقاء بمستوى وآفاق التعاون لتحقيق طفرة نوعية في العلاقات بين الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية، وذلك على ضوء ما يملكه الطرفان من إمكانيات وفرص واعدة في كافة المجالات والمكانة التي تحتلها دول الإقليمين في الاقتصاد العالمي، وهو ما يُحتم على الجانبين تحقيق مزيد من التنسيق وتفعيل أطر التعاون القائمة حالياََ.

 

إلى هنا نصل لختام هذا المقال المقدم عبر موقع 24 بال نيوز وللمزيد زورونا دوماََ.

” مصر ” توقع على ست اتفاقيات بترولية جديدة

 

وقع الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسى” على ست اتفاقيات بترولية جديدة ، للبحث عن الغاز و البترول باستثمارات تقدر بحاولي “2.2” مليار دولار، ومنح “545 ” مليون دولار لحفر عدة أبار.

 

من جهته أكد وزير البترول والثروة المعدنية المصري أن هذه الاتفاقيات تتضمن التنقيب عن الغاز و البترول فى البحر المتوسط ودلتا النيل والصحراء الغربية وخليج السويس مع شركات أجنبية.

 

وتأتى هذه الاتفاقيات تفعيلاً لاتفاق المبادئ الموقع خلال المؤتمر الاقتصادى بشرم الشيخ فى مارس الماضى.

الاتفاقيات الأربع الأولى بين الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة إينى الإيطالية للبحث عن البترول فى مناطق شمال بورسعيد وبلطيم بالبحر المتوسط ودلتا النيل وخليج السويس باستثمارات قدرت بحاولي” 2 ” مليار دولار لحفر”8 “آبار.

 

أما الاتفاقية الخامسة فكانت بين هيئة البترول وشركة “أباتشى” الأمريكية فى منطقة جنوب أم بركة البرية بالصحراء الغربية باستثمارات قدرت بـ” 30 “مليون دولار لحفر بئرين ، والاتفاقية السادسة بين هيئة البترول وشركة اتش بى إس التونسية فى منطقة حليف بالصحراء الغربية باستثمارات  تقدر بـ”9 “ملايين دولار لحفر أربع أبار.

 

وقال طارق الملا وزير البترول المصري “إن وزارة البترول تمضى قدماً فى تكثيف أعمال البحث والاستكشاف لدعم وزيادة الاحتياطيات”.

 

يذكر أن مصر وقعت العديد من الاتفاقيات مع دول العالم ، عبر شركات البترول والغاز، مثل ” أمريكا ، بريطانيا ، فرنسا ، روسيا”
الجدير بالذكر أن مصر وقعت مع دولة الاحتلال الاسرائيلي عدة اتفاقيات بشأن مد اسرائيل بالغاز الطبيعي، عبر خطوط طويلة ، وقد تعرضت هذه الخطوط للتفجير عشرات المرات من قبل المجموعات السلفية التي تعتبرها القاهرة منظمات ارهابية.

 

يأتي ذلك بعد ان قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بعزل الرئيس محمد مرسي ، بعد مظاهرات خرجت ضده ، حيث كان من المتوقع ان يوقع الرجل اتفاقيات عديدة مع عدة دول لرفع اقتصاد مصر.

 

مصر… انتخابات بلا ناخبين رغم الاجازة !!!

بعد الإقبال الضعيف للانتخابات البرلمانية في مصر يوم الأحد قرر رئيس الوزراء شريف اسماعيل يوم الإثنين اعطاء العاملين في السلك الحكومي اجازة نصف يومية لحث الموظفين النزول والإدلاء بأصواتهم في اليوم الاخير من المرحلة الاولى.

وقد جرت الانتخابات في المرحلة الاولى في 14 محافظة هي/ الجيزة وبني سويف والمنيا وأسيوط والوادي الجديد وسوهاج وقنا والأقصر وأسوان والبحر الأحمر والإسكندرية والفيوم والبحيرة ومرسى مطروح.

 

27 مليونا و402 ألف و353 ناخبا لهم الحق في التصويت للمرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية ، يتوزعون عل أكثر من مئة لجنة.أما بالنسبة للمراكز الانتخابية فقد بلغ عددها 5460.

أما بالنسبة للمرحلة الثانية فستجرى في ثلاث عشرة محافظة هي (، القليوبية، الدقهلية، ، الغربية، ، الشرقية، دمياط، بورسعيد، كفر الشيخ ، الإسماعيلية ،المنوفية ، السويس، شمال سيناء القاهرة ، جنوب سيناء)

وبالنسبة للانتخابات خارج الجمهورية العربية المصرية فستجري يومي السبت والأحد الموافقين 21 و22 نوفمبر المقبل، واذا كانت هناك اعادة فستكون في 30 نوفمبر و1ديسمبر.

في السياق يذكر أن بعض من القوى والأحزاب المصرية أعلنت مقاطعتها للانتخابات البرلمانية في مصر ، حيث اعتبرها البعض انتخابات الاغنياء والفاسدين وقد دشن حزب الاستقلال حملة على فيس بوك بعنوان “قاطعوا انتخابات الاغنياء والفاسدين، وقد دشن كثير من الناشطين حملة لمقاطعة الانتخابات البرلمانية في مصر تحت شعار “قاطعوا الانتخابات”

وقد أكد القيادي في حركة شباب “6 إبريل” أن حركته قد قاطعت هذه الانتخابات البرلمانية بتفعيل حملة “ضدك”

من جانبها قالت وزارة الداخلية في مصر أنها أنهت جميع استعداداتها لتأمين مراكز الاقتراع حتى تسير الأمور عل مايرام. في السياق فقد نفى مساعد وزير الداخلية المصري “أبو بكر” أنه كان هناك أي تهديدات من جماعة الإخوان المسلمين.

يذكر أن الانتخابات المصرية الرئاسية شهدت هي الاخرى اقبالاً ضعيفاً من قبل المواطنين, إلا أن السلطات المصرية لم تكترث وأعلنت فوز عبد الفتاح السيسي رئيساً لمصر, بعد أن رشح نفسه للانتخابات الرئاسية بعد أن قاد انقلاباً عسكرياً عزل فيه الرئيس المنتخب محمد مرسي مرشح  الاخوان المسلمين.