ارتفاع ملحوظ في قيمة الليرة التركية بعد الانتخابات الاخيرة

 

ازدادت قيمة صرف الليرة التركية مقارنة بالدولار الأمريكي بعد الفوز الذي حققه حزب العدالة و التنمية الحاكم في الانتخابات الاخيرة يوم الأحد الماضي .

و صرفت العملة التركية بـ 2.8714 مقابل الدولار ، أي هناك ارتفاع 1.5 في المئة عن سعرها السابق عند إغلاق التعاملات في البورصة التركية يوم الجمعة .

و يتوقع الكثير من التجار تشكيل حكومة ائتلافية  و عزز هذا التوقع بتشكيل حكومة أكثر استقرارا من قيمة العملة التركية .

و كانت كل محاولات حزب العدالة و التنمية ليتم تشكيل حكومة ائتلافية قد فشلت بعد الانتخابات الماضية في شهر يونيو / حزيران الماضي .

و قد أضعفت المشكلات السياسية و علامات الوهن و التدني التي ظهرت على الاقتصاد التركي قيمة الليرة التركية في بداية هذا العام .

و كانت استطلاعات رأي الناخبين توقعت حصول حزب العدالة والتنمية على ما بين 40-43 في المئة من الأصوات في هذه الانتخابات تماشيا مع نتائج انتخابات شهر يونيو / حزيران الماضي ، عندما خسر الحزب أغلبيته للمرة الأولى منذ ثلاثة عشر عاما.

و في مواجهة التضخم و بعد فرز كل الأصوات المشاركة في الاقتراع في الانتخابات التركية تقريبا ، حصل حزب العدالة على 49.4 في المئة من الأصوات في حين حصل حزب الشعب الجمهوري المعارض على 25.4 في المئة من الأصوات .

و سوف يسمح هذا الفوز الانتخابي الذي حققه حزب العدالة و التنمية بتشكيل الحكومة  منفردا ، كما سوف يعزز موقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان .

يقول موفد ال بي بي سي مارك لوين من أنقرة إن أنصار حزب العدالة و التنمية يعتقدون أن حزبهم قد أعطى تركيا ” قوة اقتصادية هائلة كما أعطى للجانب الديني المحافظ للبلاد صوتا “.

و على الرغم من فوز حزب العدالة و التنمية بالأغلبية ، إلا أنه لم يتوفر على نسبة كافية من المقاعد تؤهله للدعوة إلى استفتاء ليتم تغيير الدستور بما يكفل زيادة السلطات الممنوحة للرئيس ، الأمر الذي كان رجب طيب أردوغان يطمح لتحقيقه .

و يتلهف الاقتصاديون لكي يتمكنوا من رؤية ما إذا كان لدى الحكومة أي خطط جديدة لتعزيز الاقتصاد الواهن و الضعيف في البلاد .

و يتوقع أن يحقق الاقتصاد التركي نسبة نمو ما يقارب 3% هذا العام ، و هو أدنى من هدف الـ 4% الذي أعلنت عنه الحكومة التركية .

و يشكل التضخم الذي وصل إلى ما يقارب 7 في المئة في شهر آب / أغسطس مصدر قلق و خوف مطرد لمتخصصي السياسة في تركيا .

” الليرة التركية ” تحرز تقدماً كبيراً بعد فوز العدالة والتنمية

أحرزت الليرة التركية صباح اليوم ارتفاعاً كبيراً وغير مسبوق مقابل الدولار واليورو، بعد فوز حزب العدالة والتنمية في الانتخابات التشريعية التي جرت الاحد.

حيث ارتفع سعر الليرة التركية “4% وبلغ ”  2,78 ” ليرة للدولار و “3,07” لليورو.

واستعاد حزب العدالة والتنمية أغلبيته المطلقة بعد الفوز الساحق الذي حققه في الانتخابات التشريعية المبكرة في تركيا الأحد مما سيمكنه من تشكيل الحكومة بمفرده، وفقا لوكالة “فرانس برس”.

وأسقط حزب العدالة والتنمية كل التوقعات. فبعد فرز كل الأصوات تقريبا حصل على 49,4% منها ليشغل 316 من مقاعد البرلمان البالغ عددها 550 مقعداً.

وقالت المحللة فاليريا بيدنيك من مجموعة اف-اكس-ستريت إن “الاقتراع سينهي فترة انتقالية كانت تسود تركيا ويفترض أن يسمح بتعزيز اقتصاد البلاد”. وأضافت أن “الليرة التركية يمكن أن تشهد الآن مرحلة من الارتفاع الكبير لتعود من سعر الثلاث ليرات مقابل الدولار إلى ليرتين”.

وخسرت العملة التركية أكثر من 20% من قيمتها مقابل العملتين الأوروبية والأميركية في اقتصاد يشهد تباطؤا في النمو وارتفاعا كبيراً في نسبة التضخم وعجزاً عاماً كبيراً.

 

الجدير بالذكر أن حزب العدالة والتنمية فاز بالانتخابات التشريعية الاخيرة بعد أن خاض حملته الانتخابية الحالية بقوة أكبر من الانتخابات السابقة ركزت على إقناع جمهوره بالإقبال الكثيف على الانتخابات بعدما بدا أن قسما من أعضاء الحزب ومناصريه قرروا معاقبة الحزب بعدم المشاركة في الانتخابات. ويراهن الحزب على استرداد أصوات بعض الإسلاميين الأكراد الذين اختاروا في الانتخابات الماضية الانحياز للقومية على حساب الهوية الدينية والتصويت لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي، وركز الحزب على جذب دعم أنصار حزب السعادة الصغير.

 

من جهته حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت من ما أسماه “عناصر” في الخارج والداخل تسعى لزعزعة وحدة وتضامن بلادنا.

واستعاد حزب العدالة والتنمية أغلبيته المطلقة بعد الفوز الساحق الذي حققه في الانتخابات التشريعية المبكرة في تركيا الأحد مما سيمكنه من تشكيل الحكومة بمفرده، وفقا لوكالة “فرانس برس”.