“ميدو” يشن هجوم شرس على المنتخب

لا تزال الأمال معلقة ومحيطة على أكف المنخب المصري لكرة القدم لا سيما بعد ان أحرز رباعية مستحقة أمس في مباراته مع تشاد والتي أحرز خلالها أربعة أهداف كانت من أجمل ما يمكن، حيث وير أحمد حسام ميدو المدير الفني للإسماعيلي ، ان هناك عدد من اللاعبين في منتخب مصر الأول لا يستحقون التواجد في قائمة الفراعنة اللاعبة في المنتخب الأول.

 

هذا وتأهل منتخب مصر إلي المرحلة النهائية للتصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018 ، بعدما سحق تشاد في برج العرب بالاسكندرية بأربعة اهداف نظيفة، مصححا الهزيمة المفاجئة التي كان تلقاها في العاصمة التشادية انجامينا بمباراة الذهاب الأولى.

 

حيث وقال ميدو خلال تحليله للمباراة: ” اري أن هناك عدد من اللاعبين لا يستحقون التواجد مع المنتخب ، لانهم حتي ولو يشاركون مع فرقهم ولكنهم غير مميزين،  يوجد أكثر من لاعب في فرق الدوري تتألق ولهم الأحقية في ارتداء قميص الفراعنة والحصول على الفرصة”، وكشف ميدو عن الأسماء التي لا تستحق التواجد مع الفراعنة وهم إبراهيم صلاح و أحمد حسن مكي و عمرو جمال و سعد سمير وصبري رحيل كذلك.

 

إلى هذا وأكد أحمد حسام ميدو أن هناك 6 لاعبين مميزين في فرق الدوري ، يجب على كوبر إستدعائهم خلال المرحلة القادمة لمعسكرات المنتخب، حتي تكون معايير الاختيارات معتدلة ، لان استمرار استبعاد هؤلاء اللاعبين سيقضي على طموحاتهم في سعيهم لنيل شرف ارتداء قميص الفراعنة، وحذر ميدو في نهاية تصريحاته ، من خطورة المرحلة القادمة على المنتخب ، في التصفيات الأفريقية النهائية المؤهلة لكأس العالم، فمن المنتظر ان تقع مصر في مجموعة قوية مع كبار القارة السمراء في أفريقيا.

 

ونشير أنه قد تأهل منتخب مصر إلي المرحلة النهائية للتصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018 ، بعدما سحق تشاد في برج العرب بالاسكندرية بأربعة اهداف نظيفة، مصححا الهزيمة المفاجئة التي كان تلقاها في العاصمة التشادية انجامينا.

 

هنا نصل ونختم هذا المقال وللمزيد من الأخبار الأخرى تابعونا عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على الجديد والنوعي من الأخبار والأحداث.

المنتخب “الأرجنتيني” لا يزال يسجل الأهداف وينجح في التصفيات

لا رباط على كرة القدم، فقد تخلص المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم من دوامة النتائج السيئة وحقق انتصاره الأول في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 بالفوز على مضيفه الكولومبي 1 / صفر مساء الثلاثاء في الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة لكأس العالم.

 

حيث ورفع المنتخب الأرجنتيني رصيده إلى خمس نقاط ليترك المركز التاسع قبل الأخير بجدول التصفيات ويقفز للمركز الرابع فيما تلقى المنتخب الكولومبي لطمة قوية وفشل في تحقيق الفوز للمباراة الثالثة على التوالي في التصفيات ليتجمد رصيده عند أربع نقاط ويتراجع للمركز السابع في جدول التصفيات، وحسم المنتخب الأرجنتيني (راقصو التانجو) المباراة لصالحهم بهدف نظيف سجله لوكاس بيليا في الدقيقة 20 ليمنح فريقه ثلاث نقاط  قبل توقف التصفيات لعدة شهور حيث تستأنف فعالياتها في آذار/مارس 2016 من العام المقبل.

 

هذا وينتظر أن يقلص هذا الفوز من الضغوط الواقعة على خيراردو مارتينو المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني والذي تعرض لانتقادات عنيفة في الآونة الأخيرة بسبب فشل الفريق في تحقيق الفوز في أول ثلاث مباريات بالتصفيات رغم وصوله للمباراة النهائية في كل من بطولتي كأس العالم 2014 بالبرازيل وكأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) في تشيلي منتصف العام الحالي، ورغم الفوز ، وضح استمرار تأثر المنتخب الأرجنتيني بغياب نجمه الكبير ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الإسباني بسبب الإصابة التي حرمته من المباريات الأربع التي خاضها الفريق في التصفيات حتى الآن، كما تأثر الفريق الأرجنتيني مجدداً بغياب مهاجميه سيرخيو أجويرو والمخضرم كارلوس تيفيز للإصابات، وبدأ منتخب كولومبيا المباراة بقوة وحماس شديدين وكاد الفريق يفتتح التسجيل من أول هجمة خطيرة في المباراة عندما انطلق بالاسيوس بالكرة من الناحية اليمنى ولعب الكرة عرضية نموذجية ولكنها مرت من أمام رأس كارلوس باكا المتحفز أمام المرمى الأرجنتيني الصلب.

 

واستعاد المنتخب الأرجنتيني اتزانه سريعاً وبدأ في مبادلة مضيفه الهجمات وإن تحطمت هجمات الفريقين خارج منطقة الجزاء لتغيب الخطورة على المرميين في الدقائق الأولى من المباراة.

وشهدت الدقيقة 13 هجمة خطيرة للتانجو الأرجنتيني مرر على إثرها آنخل دي ماريا كرة رائعة عرضية من الناحية اليسرى وقابلها جونزالو هيجوين بتسديدة مباشرة وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى لكنه أطاح بها عالياً تحت ضغط الدفاع.

إلى هنا نصل للختام وللمزيد زورونا دوماََ عبر موقع 24 بال نيوز.