برشلونة قلق من مواجهة نادي من الدرجة الثالثة

بعد أن أفاق النادي الكتالوني من نشوة الإنتصارات المتكررة التي سجلها في عدة مباريات، حيث قال لويس إنريكي مدرب برشلونة متصدر دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، إن فريقه لن يتساهل في إياب دور 32 لكأس الملك أمام بيانوبينسي بعد أن نجح الفريق المنتمي للدرجة الثالثة في التعادل دون أهداف في مباراة الذهاب التي تمت قبل فترة.

 

حيث أشرك لويس إنريكي مجموعة من اللاعبين البدلاء في لقاء الذهاب في نهاية أكتوبر تشرين الأول ولم يتمكن الفريق من هز شباك بيانوبينسي، ولم يعلن مدرب برشلونة عن التشكيلة الأساسية التي ستخوض المباراة غدا الأربعاء وهل سيشارك ليونيل ميسي أم لا، لكنه أوضح أن التشكيلة التي سيختارها ستكون قوية لضمان التأهل إلى دور 16، وقال لويس إنريكي في مؤتمر صحفي “بالنظر إلى المباراة الأولى فهي نتيجة خطيرة لأن التعادل بأي نتيجة غير التعادل السلبي سيجعلنا نودع البطولة لذا نتعامل مع هذه المباراة بجدية.” كما أورد.

 

في السياق ذاته أضاف “ستكون تشكيلة أساسية تستطيع إنهاء الأمر. للفوز بالكأس يجب (أولا) عبور دور 32 والآن النتيجة هي التعادل 0-0.” وأحرز برشلونة الموسم الماضي اللقب رقم 27 في الكأس وهو رقم قياسي بعد تغلبه 3-1 في النهائي على أتلتيك بلباو والذي يملك 23 لقبا، ومن ناحية أخرى، أعرب لويس إنريكي عن ثقته بقدرته على دعم فريقه لتسيد الكرة العالمية خلال فترة من الزمن، مشيرا إلى أن الوقت قد حان لكي يبسط الفريق الكتالوني نفوذه من جديد، وقال: “هذا الأمر يحدث خلال فترة معينة من الزمن لا يوجد شيء أبدي.. نعيش أفضل حالتنا في الوقت الراهن ونسعى إلى مد هذا الوقت إلى أقصى ما يمكن”، أشرك لويس إنريكي مجموعة من اللاعبين البدلاء في لقاء الذهاب في نهاية أكتوبر تشرين الأول ولم يتمكن الفريق من هز شباك بيانوبينسي، ولم يعلن مدرب برشلونة عن التشكيلة الأساسية التي ستخوض المباراة غدا الأربعاء وهل سيشارك ليونيل ميسي أم لا، لكنه أوضح أن التشكيلة التي سيختارها ستكون قوية لضمان التأهل إلى دور 16، وقال لويس إنريكي في مؤتمر صحفي “بالنظر إلى المباراة الأولى فهي نتيجة خطيرة لأن التعادل بأي نتيجة غير التعادل السلبي البغيض”.

 

هنا نصل للختام وللمزيد طالعونا عبر 24 بال نيوز.

برشلونة توجه صفعة قوية لريال مدريد

غداة نشوة الكتالونيين بالفوز، قال لويس إنريكي مدرب برشلونة متصدر دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم إنه ليس قلقًا بشأن إمكانية مواجهة فريقه لنفس مصير ريال مدريد الموسم الماضي بالوصول إلى قمة مستواه مبكرًا ليفقد بعدها فرصة نيل أي لقب كبير وجديد.

 

حيث حقق ريال رقمًا قياسيًا إسبانيًا يتمثل في حصد 22 انتصارًا متتاليًا على صعيد كافة المسابقات في كافة المسابقات في نهاية عام 2014 إلا أن مستواه اهتز مع بداية العام الحالي لتتم إقالة المدرب كارلو أنشيلوتي عقب فشل الفريق في الفوز بدوري أبطال أوروبا أو الدوري الإسباني أو كأس الملك، وظهر برشلونة – الذي فاز بكافة المسابقات الثلاث الموسم الماضي – بمستوى مميز في الأسابيع الأخيرة وحقق فوزًا ساحقًا على ريال مدريد 4/0 على إستاد سانتياغو برنابيو مطلع الأسبوع الحالي قبل أن يسحق روما 6/1 في المجموعة الخامسة بدوري الأبطال يوم الثلاثاء الماضي من هذا الشهر.

 

هذا وسيستضيف برشلونة منافسه ريال سوسيداد في الدوري الإسباني غدًا السبت حيث سيدفعه الفوز للابتعاد بفارق سبع نقاط عن أتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني الذي سيستضيف إسبانيول في وقت لاحق من اليوم ذاته، وسيحل ريال – الذي يتراجع بفارق نقطتين خلف أتتيكو محتلًا المركز الثالث – ضيفًا على إيبار صاحب المركز السادس بعد غدٍ الأحد، وقال لويس إنريكي خلال مؤتمر صحفي اليوم الجمعة عندما سُئل عما إذا كان برشلونة وصل إلى قمة مستواه مبكرًا: “لا أشعر بالقلق على الإطلاق إزاء هذا الأمر.”

 

في السياق أضاف: “من الرائع أن نلعب بمثل هذا المستوى أمام غريمنا اللدود في مطلع الأسبوع (الحالي) إلا أن علينا أن نلعب بهذه الطريقة في اللحظات الحاسمة أيضًا”، وتابع: “نلعب بشكل جيد إلا أن الطريق لا يزال طويلًا. لا يزال أمامنا نحو ثلثي الموسم”، وسيكون متاحًا لبرشلونة الدفع بلاعب الوسط أردا توران والظهير الموهوب اليكس فيدال في يناير المقبل عندما تنتهي عقوبة الاتحاد الدولي للعبة (الفيفا) على برشلونة بعدم قيد لاعبين جدد مستقطبين.

 

إلى هنا نصل معكم إلى نهاية هذا المقال المقدم عبر موقع 24 بال نيوز وللمزيد تابعونا دوماََ.

 

لاعب برشلونة “ميسي” يشهر إسلامه

تساؤلات يتم إثارتها من غير حفيظة وخبر كغيره من الأخبار يحتمل الصواب ويحتمل الخطأ ما لم يكن مدعما بأدلة وبينات على أرض الواقع، فهل هناك شواهد عملية على هذا الخبر المتداول؟

 

“هل ميسي مسلم أم لا” البعض يقول أن الكثير من المشاهير غير ميسي (لاعـب مـنـتـخـب الأرجـنـتـيـن وبـرشـلـونـة الأسـبـانـي ) قد أسلموا في الخفاء خشية من الاضطهاد في بلادهم ويستشهدون بما حدث لمايك تايسون مثلا حيث ألصقوا له التهم وأودعوه السجن، وهناك فريق آخر يقول بل إنه أسلم وأشهر إسلامه ويؤكدون على ذلك بأن ميسي ذات نفسه قد صرح بأنه لا يجد نفسه إلا في الاسلام وأنه يخش أن يتخذ ناديه موقفا ضده تبعا لذلك، ويستشهدون باسلام مايكل جاكسون الذي قضى نحبه مقتولا بسبب إسلامه على حد زعمهم، وهناك فريق آخر ينكر هذا جملة وتفصيلا ويؤكد كلامه بحادثة أن ميسي في بطولة كأس أبطال أوروبا عام 2009 قد شوهد وهو يحتسي الخمر خلال الاحتفال , ليرد عليهم الفريق الآخر بأن هذا لا يعتبر حجة لانكار إسلامه , فكم من مسلمين في هذا العالم يحتسون الخمر فهل ينفي ذلك بأنهم مسلمون موحدون.

 

هذا ويدعمون رأيهم بأن ميسي من حديثي الاسلام وأنه يُعد من المؤلفة قلوبهم على حد رأيهم وأنه يجب الأخذ بيده وتعليمه الدين وتثبيته عليه . وهناك فريق ثالث يتبنى موقفا وسطيا يقول : سواءا كان إسلام ميسي صحيحا أو إشاعة فان إسلامه لا يضيف شيئا للاسلام ولا يعتبر تشريفا لهذا الدين السماوي العظيم , بل أن قضية إسلام ميسي إذا ما ثبت صحتها فهي تعتبر فخرا شخصيا له ويزيد ذلك من قيمته هو شخصيا لا من قيمة الاسلام .فان الاسلام شريف بحد ذاته , ولا يزيده شرفا دخول إنسان جديد فيه , ولا ينقص من قيمته خروج أي أحد منه مهما كانت منزلته الرياضية والشهرة.

حيث وبين فريق ينادي بالخصوصية ويدعو إلى اعتبار المسألة علاقة إنسان بربه ومسألة شخصية لا ضرورة للخوض فيها , وفريق آخر يستشهد بحديث الرسول : اللهم أعز الاسلام بأحد العمرين , تبقى مسألة إسلام ميسي حتى هذه اللحظة خبرا يحتمل التأكيد أو النفي لأن جميع الأطراف المختلفة لديها من الشواهد حسب قولها الغير دقيق.

 

إلى هنا ننتهي وللمزيد زورونا عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل جديد.

أسباب تعثر لاعبي “برشلونة”

لا تتوقف الأسئلة عن سبب تعثر لاعبي النادي الكتالوني فقد خلت قائمة جائزة أفضل لاعب فى الشهر بالدورى الإسبانى “الليجا”، منذ إنطلاقها فى سبتمبر عام 2013، من أسماء نجوم فريق برشلونة على الرغم من تألق لاعبى الفريق الكتالونى فى كثير من الفترات المتعددة.

 

هذا وتوج الإسبانى بورخا باستون مهاجم إيبار، بجائزة لاعب الشهر بالليجا مطلع نوفمبر الجارى، عقب تسجيله ثلاثة أهداف فى شهر أكتوبر، ولم تمنح الجائزة للبرازيلى نيمار دا سيلفا مهاجم برشلونة على الرغم من تسجيل أربعة أهداف “سوبر هاتريك” فى مباراة واحدة أمام رايو فايكانو، ضمن منافسات الجولة الثامنة للمسابقة، وتشير الإحصائيات إلى أنه تم تمثيل تسعة أندية فى قائمة الفائزين بالجائزة منذ إنطلاقها قبل عامين، بما فيها الأندية الصغيرة مثل إيبار ورايو فايكانو وليفانتى، فيما لم تمنح لأى لاعب من برشلونة، وهو أمر لا يصدق على الإطلاق.

 

حيث ويعتبر دييجو كوستا مهاجم تشيلسى الإنجليزى الحالى، هو أول من فاز بالجائزة عند إنطلاقها فى سبتمبر 2013، عندما كان لاعبا فى صفوف أتليتيكو مدريد الإسبانى، ونجح لاعبو ريال مدريد الغريم التقليدى للبارسا، فى الفوز بالجائزة ثلاث مرات سابقة، حيث حققها النجم البرتغالى كريستيانو رونالدو مرتين “نوفمبر 2013، مايو 2015″، بالإضافة إلى المهاجم الفرنسى كريم بنزيما فى أكتوبر من العام الماضى 2014.

 

في السياق ذاته نذكر أن السبب الرئيسى وراء عدم فوز أى لاعب من الفريق الكتالونى بالجائزة، بالاعتماد على مصادر مقربة من الاتحاد الإسبانى لكرة القدم، لا يعتبر مؤامرة مضادة ضد برشلونة على الإطلاق، لكنه يرجع إلى محاولة إظهار أن الليجا لا يقتصر على فريق واحد فقط ويتكون من فرق عديدة، بالإضافة إلى تبادل التتويج والمجد بين مختلف الفرق المتعددة.

 

هنا نذكر بأن دييجو كوستا مهاجم تشيلسى الإنجليزى الحالى، هو أول من فاز بالجائزة عند إنطلاقها فى سبتمبر 2013، عندما كان لاعبا فى صفوف أتليتيكو مدريد الإسبانى، ونجح لاعبو ريال مدريد الغريم التقليدى للبارسا، فى الفوز بالجائزة ثلاث مرات سابقة.
إلى هنا ننتهي وللمزيد من الأخبار الأخرى تابعونا عبر موقع 24 بال نيوز.

 

برشلونة نحو التأهل و البايرن للثأر و مورينيو على المحك

سوف تتاح الفرصة أمام فريق برشلونة الاسباني حامل اللقب لحجز مقعده الى الدور الثاني ، فيما يسعى بايرن ميونيخ الألماني جاهدا الى الثأر من أرسنال الانجليزي و المدرب البرتغالي لتشلسي الانجليزي جوزيه مورينيو إلى انقاذ رأسه ، و ذلك خلال الجولة الرابعة من الدور الأول لمسابقة دوري أبطال أوروبا .

و في المجموعة الخامسة و على ملعب ” الكامب نو ” ، يبدو برشلونة مرشحا فوق العادة لتجديد فوزه على ضيفه باتي بوريسوف البيلاروسي ” 2-صفر في الجولة الماضية ” و تحقيق انتصاره الثالث على التوالي ، ما سوف يفتح أمامه باب التأهل الى الدور الثاني شرط عدم فوز روما الايطالي على ضيفه فريق باير ليفركوزن الالماني خلال المباراة الثانية .

و من المتوقع أن لا يواجه النادي الكاتالوني برشلونة ، الساعي لبلوغ الدور الثاني للموسم الثاني عشر على التوالي ، صعوبة تذكر في تخطي عقبة باتي بوريسوف مجددا بعد أن تغلب عليه في خلال الجولة الماضية خارج قواعده بهدفي الكرواتي ايفان راكيتيتش ، و ذلك حتى في ظل غياب نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي .

و لم يشعر فريق  برشلونة بغياب ميسي عن الفريق في ظل تألق الثنائي الاورو غوياني لويس سواريز و البرازيلي نيمار اللذين سجلا الاهداف الـ 14 الاخيرة لفريق انريكي في الدوري ، اخرها السبت ضد خيتافي عندما تقاسما هدفي اللقاء “2-صفر ” .

و يدخل روما الذي عاد من ملعب ليفركوزن بتعادل مثير “4-4″ في الجولة الماضية ، الى المباراة بمعنويات مهزوزة بعد سقوطه امام نادي انتر ميلان صفر-1 في عطلة نهاية الاسبوع ، كما ان سجله على ارضه قاريا لا يشفع له لانه لم يفز سوى مرة واحدة في مبارياته الثماني الاخيرة بين جمهوره .

و في المجموعة السادسة و على ملعب ” اليانز ارينا ” ، يسعى بايرن ميونيخ الى الثأر من ضيفه ارسنال الذي تغلب عليه في الجولة السابقة بنتيجة 2-صفر على ” ستاد الامارات “.

و مجموعتنا في دوري الابطال و بالتالي لا يمكن للامور ان تكون افضل من ذلك ” نحن نلعب في ارضنا ، هذه مباراة قمة و نريد الفوز بها من اجل تعزيز موقعنا في صدارة المجموعة “.

و تحضر فريق ارسنال لزيارة ميونيخ بالفوز على سوانسي سيتي 3-صفر يوم السبت ما ابقاه على المسافة ذاتها من فريق مانشستر سيتي الذي يتصدر ترتيب الدوري الممتاز بفارق الاهداف عن فريق المدرب الفرنسي ارسين فينغر، فيما اهدر بايرن نقاطه الاولى في الدوري لهذا الموسم بتعادله الجمعة دون اهداف مع مضيفه اينتراخت فرانكفورت .

و في المباراة الثانية ، يأمل ان يخطو اولمبياكوس خطوة كبيرة نحو التأهل الى الدور الثاني من خلال الفوز على ضيفه فريق دينامو ز غرب الذي خسر في الجولة السابقة على ارضه امام خصمه اليوناني بنتيجة ” 0-1 “.

و على ما يبدو ان مورينيو فقد سحره و حبه تجاه لاعبيه لان توجيهاته و اوامره لا تجد في الوقت الحالي طريقها الى قلوب اللاعبين كما ان الاسلوب الذي اعتاد عليه بمهاجمة مدربي و لاعبي الفرق الاخرى التي يواجهها من اجل تحفيز لاعبيه لم يصل الى النتائج المرجوة و المبتغاة في هذا الموسم .

 

 

برشلونة يتفوق على خيتافى بثنائية نيمار و سواريز

 

واصل فريق نادي برشلونة رحلة المطاردة و الملاحقة لغريمه فريق ريال مدريد في بطولة الليغا بعد ان حقق و سجل فوزا سهلا على مستضيفه فريق خيتافي و ذلك بنتيجة هدفين مقابل لا شيء قام بتسجيلهما كل من اللاعب لويس سواريز و اللاعب نيمار في الدقائق ال 37 ، 58 على التوالي ، ليرفع رصيد اهدافه الى 24 نقطة متساويا مع فريق ريال مدريد الذي يتصدر بفارق الاهداف ، في حين ان فريق خيتافي بهذه الخسارة قد تراجع الى المركز 14 برصيد 10 نقاط .

هذه المباراة و التي اقيمت ضمن الجولة 11 من الليغا جاءت من طرف واحد بعد ان احكم فريق برشلونة سيطرته بشكل كبير على مجريات المباراة منذ بدايتها في الوقت الذي لم يقدم فيه فريق خيتافي الاداء الذي يمكنه من محاكاة النهج الهجومي السريع في اطار لاعبي فريق برشلونة .

و كما كان متوقعا فقد جاءت مجريات المباراة من طرف واحد هجوم و استحواذ من قبل فريق  برشلونة مقابل تراجع الى المناطق الخلفية من جهة فريق خيتافي ، و الذي حاول اللعب بطريقة اغلاق المنطقة و محاولة اللعب على الهجمات المرتدة لعل و عسى ان ينجح في احد الركلات .

الا ان قوة و جودة لاعبي فريق برشلونة و قدرتهم على ايجاد و خلق ضغط كبير على اللاعب المسيطر على الكرة شتت افكار اغلب لاعبي فريق خيتافي و افقدهم القدرة و السيطرة على تناقل الكرات في ما بينهم .

و قد ظهرت خطورة فريق برشلونة في الطرف الايسر و الذي يتواجد فيه اللاعب المميز نيمار و القادر على تجاوز اي لاعب يكون امامه الى جانب الروح الجماعية التي اظهرها خلال تبادل الكرات بينه و بين اللاعبين او خلال ارسال الكرات العرضية و هي التي شكلت خطورة كبيرة جدا على لاعبي فريق خيتافي ، و في حين برز كل من راكيتش وروبيرتو و من خلفهم بوسكيتش في السيطرة على منطقة الوسط و تدوير الكرات  بينهم بطريقة ارهقت مدافعي  فريق خيتافي الذين تعرضوا لضغوط كبيرة ادت الى العديد من الاخطاء .