تحديثات جديدة لـ”جسر الملك فهد” في السعودية

لم تتوقف تلك التحديثات الهائلة في السعودية، فقد أرست إدارة المؤسسة العامة لجسر الملك فهد، المرحلة الأولى من مشروع التوسعة الرئيسة للجسر “الجانب السعودي”، المتمثلة في مشروع ردم جزيرة الإجراءات الجديدة من الجسر ومساحتها (750.000) متر مربع على إحدى الشركات العالمية المتخصصة في مجال ردم المناطق البحرية الموازية لها.

 

حيث جاء ذلك تنفيذا لقرار مجلس إدارة المؤسسة العامة لجسر الملك فهد بإقرار مشروع التوسعة الرئيسة للجسر على عدة مراحل في كل من السعودية والبحرين التي صدرت بشأنها موافقة حكومتي البلدين وتخصيص منطقة إجراءات داخل كل بلد، وتقع جزيرة الإجراءات الأولى عند بداية الجسر بالسعودية والجزيرة الأخرى عند بداية الجسر بالبحرين، وتهدف التوسعة الرئيسة لجسر الملك فهد إلى تسهيل حركة عبور المركبات والشاحنات والمسافرين بين السعودية والبحرين التي شهدت في السنوات الأخيرة زيادة مضطردة في حركة عبور المسافرين والتبادل التجاري بين المملكتين حيث تجاوز عدد المسافرين الذين عبروا جسر الملك فهد خلال عام 2014 (22.35) مليون مسافر في الاتجاهين، وبحسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية، جاءت ترسية هذا المشروع على إحدى الشركات المتخصصة بعد طرح المشروع في منافسة عامة وبتكلفة إجمالية مقدارها 292 مليون ريال (77.9 مليون دولار أمريكي).

 

هذا ويأتي ذلك استكمالا لما سبق الإعلان عنه من عزم المؤسسة القيام بإنشاء جزيرتين جديدتين قرب الحدود السعودية والبحرينية ضمن خطة التوسعة الرئيسة لمناطق الإجراءات بالجانبين، وسيستغرق تنفيذ مشروع ردم الجزيرة “الجانب السعودي” (18) شهرا من تاريخ تسليم الموقع الذي يُتوقع أن يتم خلال الشهر المقبل مارس 2015 وخلال فترة تنفيذ أعمال الردم سوف يتم عمل الدراسات والتصاميم للمرحلة التالية من المشروع والمتمثلة بالبنى التحتية والمباني والتجهيزات ليبدأ تنفيذها فور انتهاء مشروع أعمال الردم وتسليمه، وحسب الدراسات والتصاميم المعتمدة للمشروع فإن كل جزيرة من الجزيرتين الجديدتين المخصصتين للتوسعة الرئيسة لجسر الملك فهد في كل بلد كافية لاستيعاب ما يزيد على (4) آلاف مركبة في آن واحد وعدد (240) شاحنة لكل ساعة إضافة إلى صالة مخصصة للباصات التي تقل المسافرين بين البلدين بطاقة استيعابية لعدد (40) باص في كل اتجاه وكذلك مناطق مخصصة لانتظار الشاحنات تتسع لأكثر من (600) شاحنة في وقت واحد كلٌ على حِدا.

 

إلى هنا نصل لختام هذا المقال وللمزيد تابعونا عبر موقع 24 بال نيوز.

آخر ما توصلت له شركة “جوجل” من تحديثات

لم تتوقف شركة جوجل العملاقة من الإبتكار والتحديث فقد بدأت مجموعة جوجل تشغيل نسخة جديدة من تطبيقها الخاص بالخرائط “غوغل مابس” تتميز بقدرتها على ارشاد مستخدميها بشأن كيفية الوصول الى وجهتهم حتى من دون الاتصال بشبكة الانترنت الدائم.

 
حيث إن هذه الخاصية التي جرى الاعلان عنها خلال مؤتمر صحافي نظمته المجموعة للمطورين الالكترونيين في وقت سابق هذا العام، لا تزال محصورة بالاجهزة العاملة بنظام تشغيل “اندرويد” التابع لـ”غوغل” لكن من المتوقع اطلاق نسخة خاصة بأجهزة “آي فون” و”آي باد” المصنعة من “آبل” قريبا، وقالت اماندا بيشوب المسؤولة عن التسويق للمنتجات لدى “غوغل” في رسالة نشرتها على الموقع الالكتروني للمجموعة إن “غوغل مابس تتخذ خطوات لمساعدة الناس حول العالم على تحديد الطريق المناسب لهم وبلوغ المكان المقصود، حتى في حال عدم وجود اتصال بشبكة الانترنت” على حد ما ورد.

 
هذا وأكدت أنه “بات بالامكان تحميل البيانات الخاصة بمنطقة من العالم على هاتفكم، وفي المرة المقبلة التي ستجدون نفسكم فيها من دون اتصال بالانترنت — سواء كان ذلك على طريق ريفي او في مرآب للسيارات تحت الارض — ستستمر خدمة غوغل ماب في العمل من دون اي مشكلة”، وكان مستخدمو “غوغل مابس” قادرين على تحميل اجزاء من الخرائط لمعاينتها في حال عدم الاتصال بالانترنت، الا ان النسخة الجديدة تسمح ايضا بالحصول على احداثيات مفصلة عند قيادة السيارة والبحث عن وجهة محددة والحصول على معلومات عملية تتعلق على سبيل المثال بمواعيد عمل المحال التجارية المختلفة.

 
نذكر أن هذا التطبيق مبرمج تلقائيا لعدم تحميل الخرائط الا في حال اتصال الجهاز بشبكة انترنت لاسلكية (واي فاي) لتفادي تكبيد المستخدمين تكاليف باهظة عند تحميل هذه الخرائط باستخدام بيانات المحمول
ولا تزال حوالى 60 % من مناطق العالم محرومة من التغطية بشبكة الانترنت، كما أن هذه التغطية تكون متقطعة في كثير من الاحيان، ما يجعل من غير الواقعي الاعتماد حصرا على خدمات الخرائط الالكترونية لتحديد وجهات التنقل في سائر انحاء العالم بقاراته الخمس.

 

إلى هنا نصل إلى الختام وللمزيد زورونا دوماََ عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل جديد.