“المغرب” ما زال يخط خطاه واثقاََ في تصفيات مونديال 2018

غداة تصفيات مونديال كأس العالم 2016 قطع المنتخب المغربي لكرة القدم شوطا كبيرا نحو الدور الحاسم بفوزه الثمين وبعشرة لاعبين على ضيفه من غينيا الاستوائية 2-صفر امس الخميس على ملعب ادرار في اغادير في ذهاب الدور الثاني من التصفيات الافريقية المؤهلة الى نهائيات مونديال 2018 في موسكو.

 

هذا وسجل يوسف العربي (30) وياسين بامو (66) الهدفين، واستحق المنتخب المغربي الفوز لانه كان الطرف الافضل اغلب فترات المباراة خاصة الشوط الاول الذي كان بامكانه ان يخرج فيه متقدما باكثر من هدف، كما ان النقص العددي اثر عليه كثيرا هجوميا في الشوط الثاني وعلى الرغم من ذلك عزز تقدمه وكان بامكانه مضاعفة الغلة الخاصة بمنتخبه.

حيث وسيسافر منتخب “اسود الاطلس” الساعي الى بلوغ النهائيات العالمية للمرة الاولى منذ عام 1998 في فرنسا، فجر اليوم الجمعة الى باتا حيث تقام مباراة الاياب الاحد المقبل من هذا الأسبوع، وتقام مباريات الدور الثاني بنظام الذهاب والاياب، على ان تتأهل المنتخبات ال20 الفائزة الى الدور الثالث الذي سيتم خلاله تقسيمها إلى 5 مجموعات تضم كل منها 4 منتخبات تتواجه بنظام البطولة ذهابا وايابا، ويبلغ متصدر كل مجموعة نهائيات مونديال 2018، وهي المرة الرابعة التي يلتقي فيها المنتخبان، وكانت الاولى في تصفيات امم افريقيا 2004 حيث فاز المغرب 5-صفر ذهابا في الرباط، وجدد فوزه في الثانية ايابا 1-صفر في باتا، قبل ان يلتقيا مرة ثالثة وهذه المرة وديا عام 2010 في الرباط وفاز المغرب 2-1 بجدارة.

 

في السياق خاض المغرب المباراة في غياب اكثر من لاعب اساسي بسبب الاصابة ابرزهم الحسين خرجة وكريم الاحمدي ومنير عوبادي ونور الدين أمرابط ومبارك بوصوفة ونبيل درار، وضغط المنتخب المغربي منذ البداية بحثا عن التهديف المبكر بيد انه واجه تكتلا دفاعيا منظما لغينيا الاستوائية وكانت اخطر فرصة تسديدة قوية لعصام عدوة من خارج المنطقة ارتطمت بقدم احد المدافعين وارتدت من العارضة الى ركنية لم تثمر، وانتظر المغرب الدقيقة 30 لافتتاح التسجيل عندما توغل مهاجم مرسيليا الفرنسي عبد العزيز برادة داخل المنطقة من الجهة اليمنى ومررها عرضية فاقدا التوازن فسددها مهاجم نابولي الايطالي عمر القدوري على الطائر بيمناه ضعيفة وتابعها العربي بيمناه من مسافة قريبة على في افتتاح التسجيل منح يوسف العربي التقدم للمغرب عندما استغل كرة عرضية.

 

إلى هنا ننتهي ونصل إلى الختام وللمزيد زورونا عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل جديد.

 

منتخب “ليبيا” يعصف “برواندا” ضمن تصفيات كأس العالم

في خضم المنافسات المتعلقة بشهر نوفمبر حقق المنتخب الليبي فوزا غير مطمئن على ضيفه منتخب رواندا بهدف لدون مقابل خلال المباراة التي جمعتهما اليوم الجمعة على ملعب الطيب المهيري بمدينة صفاقس التونسية في ذهاب مباريات المرحلة الثانية من التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.

حيث ويدين المنتخب الليبي بهذا الفوز لنجمه فيصل البدري الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 47 من ضربة جزاء، ويحتاج المنتخب الليبي للتعادل بأي نتيجة أو الفوز بأي نتيجة في مباراة العودة ليضمن تأهله للدور الثالث الأخير من التصفيات.. فيما يتحتم على المنتخب الرواندي الفوز بأكثر من هدف بشرط ألا يتلقى مرماه أي هدف ليضمن صعوده للدور التالي، وجاء الشوط الأول سريعا من الطرفين خاصة من جانب المنتخب الليبي الذي ظهر واضحا رغبته في الفوز واعتمد على شن الهجمات المنظمة على مرمى منتخب رواندا مستغلا الاجناب والتسديد من خارج منطقة الجزاء الحساسة.

هذا وفي المقابل اعتمد منتخب رواندا على تضييق المساحات واللعب بطريقة دفاعية لامتصاص حماس لاعبي المنتخب الليبي واعتمد على شن الهجمات المرتدة التي لم تشكل خطورة كبيرة على مرمى المنتخب الليبي، ورغم هجمات المنتخب الليبي المتتالية لكن هذا الشوط لم يشهد خطورة كبيرة على مرمى المنتخب الرواندي سوى في هجمتين فقط، وجاءت الهجمة الأولى في الدقيقة 21عندما لعبت كرة عرضية من الناحية اليمنى خرج الحارس من مرماه لابعادها لتتهيأ الكرة أمام محمد المنير الذي سددها مباشرة في اتجاه المرمى الخالي لكن كرته تعلو العارضة الثابتة.

إلى هنا وأما الهجمة الثانية عندما سدد مصطفي الكرة من ضربة حرة مباشرة في الدقيقة 29 لكن حارس رواندا حولها الى ضربة ركنية لم يستغلها مهاجمو ليبيا لينحصر بعدها اللعب في وسط الملعب حتى أطلق الحكم صافرة نهاية هذا الشوط فارضا التعادل السلبي، ومع بداية الشوط الثاني سجل المنتخب الليبي الهدف الأول في الدقيقة 47 من ضربة جزاء بعد عرقلة فيصل البدري في منطقة الجزاء لينجح نفس اللاعب في التسجيل منها، وتغير الحالي بعد الهدف وبدا منتخب رواندا يضغط على المنتخب الليبي بحثا عن تعديل النتيجة في الوقت نفسه تراجع منتخب ليبيا لوسط ملعبه لامتصاص حماس لاعبي منتخب رواندا واعتمد على الهجمات المرتدة السريعة.
إلى هنا نصل إلى الختام وللمزيد زورونا عبر موقع 24 بال نيوز.