حرب لاعبي “الشياطين الحمر” يتجدد

كمن لا ينظر ويبحث عن المزيد، يراقب مانشستر يونايتد السخط الذي يبديه آرين روبن قائد منتخب هولندا في فريقه الحالي بايرن ميونيخ خاصة بعد عودته من الإصابة وفقدان مركزه لصالح البرازيلي دوغلاس كوستا المخضرم.

 

حيث وغاب جناح ريال مدريد السابق عن الملاعب طيلة شهرين بسبب إصابة في العضلات لكنه، عاد وسجل هدفين في مرمى ويلز يوم الجمعة الماضي في فوز هولندا الودي على ويلز 3/2 في كارديف، وتدور حرب علنية داخل صفوف باير ميونيخ بين روبن والمهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي هداف الفريق، حيث أعلن الأخير أنه يفضل اللعب إلى جوار كوستا وكينغسلي كومان بدلًا من روبن الذي يصفه بالأنانية الشديدة ، وبالطبع لم يسكت قائد هولندا عن تعليق نظيره في بولندا في الفترة الأخيرة.

 

هذا وحسب صحيفة “ميرور” البريطانية فإن مانشستر يونايتد الذي يدربه الهولندي لويس فان جال يراقب عن كثب هذه الحرب بين اللاعبين خاصة وأن فان جال يسعى للتعاقد مع مواطنه روبن في يناير المقبل لإضافته لزميله السابق بالفريق باستيان شفاينشتايجر، فان جال لديه بالفعل مواطنه ممفيس ديباي وجيسي لينغارد وهناك عدنان يانوزاي على سبيل الإعارة في بوروسيا دورتموند لكن المدرب الهولندي يريد ضم روبن الذي يملك الجودة الذي يريدها مدربه المخضرم الذي سبق ودربه في منتخب هولندا وبايرن ميونيخ، وسيكمل روبن عامه الثاني والثلاثين في يناير المقبل وينوي اللعب حتى بلوغ الخامسة والثلاثين ولا يمنعه السن من الانتقال إلى مانشستر يونايتد خاصة أنه لا يريد أن يلعب دورًا ثانويًا خلف كوستا وكومان كما ذكرت الصحف.

 

حيث وكان روبن على وشك الانضمام لمانشستر يونايتد عام 2004 لكن أيندهوفن طلب مبلغًا كبيرًا لينهي تشيلسي الصفقة مقابل 12 مليون جنيه إسترليني، والمدرب الهولندي يريد ضم روبن الذي يملك الجودة الذي يريدها مدربه المخضرم الذي سبق ودربه في منتخب هولندا وبايرن ميونيخ، وسيكمل روبن عامه الثاني والثلاثين في يناير المقبل وينوي اللعب حتى بلوغ الخامسة والثلاثين ولا يمنعه السن من الانتقال إلى مانشستر يونايتد خاصة أنه لا يريد أن يلعب دورًا ثانويًا.

 

إلى هنا ننتهي ونصل للختام وللمزيد زورونا دوماََ عبر موقع 24 بال نيوز.

أسباب تعثر لاعبي “برشلونة”

لا تتوقف الأسئلة عن سبب تعثر لاعبي النادي الكتالوني فقد خلت قائمة جائزة أفضل لاعب فى الشهر بالدورى الإسبانى “الليجا”، منذ إنطلاقها فى سبتمبر عام 2013، من أسماء نجوم فريق برشلونة على الرغم من تألق لاعبى الفريق الكتالونى فى كثير من الفترات المتعددة.

 

هذا وتوج الإسبانى بورخا باستون مهاجم إيبار، بجائزة لاعب الشهر بالليجا مطلع نوفمبر الجارى، عقب تسجيله ثلاثة أهداف فى شهر أكتوبر، ولم تمنح الجائزة للبرازيلى نيمار دا سيلفا مهاجم برشلونة على الرغم من تسجيل أربعة أهداف “سوبر هاتريك” فى مباراة واحدة أمام رايو فايكانو، ضمن منافسات الجولة الثامنة للمسابقة، وتشير الإحصائيات إلى أنه تم تمثيل تسعة أندية فى قائمة الفائزين بالجائزة منذ إنطلاقها قبل عامين، بما فيها الأندية الصغيرة مثل إيبار ورايو فايكانو وليفانتى، فيما لم تمنح لأى لاعب من برشلونة، وهو أمر لا يصدق على الإطلاق.

 

حيث ويعتبر دييجو كوستا مهاجم تشيلسى الإنجليزى الحالى، هو أول من فاز بالجائزة عند إنطلاقها فى سبتمبر 2013، عندما كان لاعبا فى صفوف أتليتيكو مدريد الإسبانى، ونجح لاعبو ريال مدريد الغريم التقليدى للبارسا، فى الفوز بالجائزة ثلاث مرات سابقة، حيث حققها النجم البرتغالى كريستيانو رونالدو مرتين “نوفمبر 2013، مايو 2015″، بالإضافة إلى المهاجم الفرنسى كريم بنزيما فى أكتوبر من العام الماضى 2014.

 

في السياق ذاته نذكر أن السبب الرئيسى وراء عدم فوز أى لاعب من الفريق الكتالونى بالجائزة، بالاعتماد على مصادر مقربة من الاتحاد الإسبانى لكرة القدم، لا يعتبر مؤامرة مضادة ضد برشلونة على الإطلاق، لكنه يرجع إلى محاولة إظهار أن الليجا لا يقتصر على فريق واحد فقط ويتكون من فرق عديدة، بالإضافة إلى تبادل التتويج والمجد بين مختلف الفرق المتعددة.

 

هنا نذكر بأن دييجو كوستا مهاجم تشيلسى الإنجليزى الحالى، هو أول من فاز بالجائزة عند إنطلاقها فى سبتمبر 2013، عندما كان لاعبا فى صفوف أتليتيكو مدريد الإسبانى، ونجح لاعبو ريال مدريد الغريم التقليدى للبارسا، فى الفوز بالجائزة ثلاث مرات سابقة.
إلى هنا ننتهي وللمزيد من الأخبار الأخرى تابعونا عبر موقع 24 بال نيوز.