لقاء ثنائي بين بوتن والملك سلمان في تركيا

غداة إنعقاد قمة العشرين كشف مسئول شئون السياسة الخارجية في الكرملين، السبت، عن عزم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، عقد لقاء مع العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، على هامش قمة قادة دول مجموعة العشرين المقرر عقدها بمدينة أنطاليا التركية، الأسبوع المقبل من هذا الشهر.

 

هذا وقال يوري يوشاكوف “إن الملف السوري سيتصدر لقاء الملك سلمان وبوتن، الذي سيعقد اجتماعات ثنائية أيضا بالرئيس الصيني شيجين بينغ، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، ورئيسة صندوق النقد الدولي”، ويأتي الكشف عن اللقاء بين الملك سلمان، الذي وصل الخميس إلى تركيا، والرئيس الروسي بعد أيام على إعلان الناطق الصحافي باسم بوتن، دميتري بيسكوف، أن الكرملين يتوقع أن يقوم العاهل السعودي بزيارة إلى موسكو قبل نهاية العام 2015 الجاري.

 

حيث ويشار إلى أن مدينة فيينا السويسرية ستستضيف السبت جولة جديدة من المفاوضات بين الأطراف الخارجية المعنية بالحرب السورية المستمرة منذ أكثر من أربع سنوات، والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 250 ألف شخص وتشريد ملايين السوريين، وكان وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، قد قال الخميس إن الولايات المتحدة لا تتوقع الاتفاق على خطة لإنهاء الحرب في سوريا خلال المحادثات التي ستجرى، وسط الخلاف بين المشاركين فيها حول مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد، وفي الجولة الأولى من المحادثات، التي جرت الشهر الماضي، لم يتفق كيري ووزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، مع نظيريهما الروسي، سيرغي لافروف، على دور الأسد المستقبلي، الأمر الذي ألقى بالشك على نجاح المحادثات النهائية والحساسة.

ونذكر بأنه يأتي الكشف عن اللقاء بين الملك سلمان، الذي وصل الخميس إلى تركيا، والرئيس الروسي بعد أيام على إعلان الناطق الصحافي باسم بوتن، دميتري بيسكوف، أن الكرملين يتوقع أن يقوم العاهل السعودي بزيارة إلى موسكو قبل نهاية العام الحالي.

إلى هنا ننتهي ونصل معكم إلى ختام المقال المقدم لحضراتكم عبر موقع 24 بال نيوز الحصري وللمزيد زورنا لتتعرفوا على كل جديد لا سيما وأننا نقدم لكم تغطية مباشرة لقمة العشرين المنتظر إنعقادها في تركيا بنسختها الحالية.

“السيسي” و”سلمان” في لقاء مشترك هذا اليوم

في مستهل زيارة رئيس الجمهورية العربية المصرية عبدالفتاح السيسي إلى المملكة العربية السعودية سوف يلتقي الأول بالأخير بالتزامن مع عقد القمة العربية اللاتينية.

 

حيث قال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن حرص الرئيس على المشاركة في هذا المحفل الدولى المهم، الذي يضم الدول العربية وجميع دول أمريكا الجنوبية، يأتى بهدف تنشيط وتفعيل علاقات التعاون بين مصر ودول أمريكا الجنوبية في جميع المجالات، خصوصاً في ضوء النمو الاقتصادى المطرد الذي حققته تلك الدول خلال العقدين الأخيرين، وما تتمتع به من تجارب اقتصادية ناجحة واستثمارات متزايدة في الخارج، يمكن الاستفادة منها في مسيرة التنمية والبناء في مصر الأم.

 

هذا وأضاف أنه من المنتظر أن يلتقى الرئيس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، لمناقشة آخر المستجدات على صعيد العلاقات الثنائية الأخوية التي تربط مصر بالمملكة، فضلاً عن تطورات القضايا الإقليمية التي تهم البلدين، وأضاف المتحدث الرسمى: “شاركة الرئيس في أعمال القمة ستمثل فرصة جيدة لتبادل وجهات النظر مع ملوك ورؤساء الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية المشاركين في القمة حول سُبل تعزيز العلاقات الثنائية بين مصر ودولهم، وتبادل الرؤى حيال القضايا والموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك”.

 

حيث وتابع: “سيتم خلال القمة تبنى إعلان الرياض، الذي يتضمن ملخصاً لأهم القضايا السياسية التي تهم الجانبين وفى مقدمتها القضية الفلسطينية، إلى جانب تطورات الأوضاع في سوريا واليمن وليبيا، فضلاً عن القضايا التي تركز عليها دول أمريكا الجنوبية وموضوعات التعاون في المجال الاقتصادى والاجتماعى والثقافي والعلمي”، وأردف يوسف إن حجم التبادل التجارى بين الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية وصل نهاية عام 2014 إلى 30 مليار دولار، بعد أن كان حوالى 6 مليارات دولار عام 2005 عند انطلاق أول قمة مثل هذه.

 

ونستدرك أنه ومن جهة أخرى، أدان مجلس الجامعة العربية ، على مستوى وزراء الخارجية، في اجتماعهم الطارئ أمس بالرياض، الإرهاب الرسمى المنظم الذي تمارسه إسرائيل (السلطة القائمة بالاحتلال) من انتهاكات جسيمة وجرائم ترقى إلى جرائم الحرب، والجرائم ضد الإنسانية، وضد الفلسطينيين من قتل ممنهج واستيطان وتهويد وتطهير عرقى مستمر وبلا هوادة.

 

إلى هنا ننتهي وللمزيد زورو موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل جديد.