“الفيفا” يرفض طلب تشاد تأجيل مباراتها مع منتخب مصر

لأسباب غير معلنة أو لأسباب خفية طلب اتحاد الكرة التشادي، من نظيره المصري، تأجيل لقاء الفريقين، في تصفيات كأس العالم 2018 بروسيا، للغد الأربعاء، بسبب تأخر البعثة في الوصول للقاهرة عاصمة جمهورية مصر العربية.

 

حيث وقال عامر حسين، رئيس لجنة المسابقات باتحاد الكرة، في تصريحات صحفية: “تشاد طلبت رسميًا تأجيل لقاء منتخبها أمام مصر”، حيث وأضاف حسين: “الاتحاد المصري رفض التأجيل، بسبب عدم وجود عذر قهري للتأجيل، فضلًا عن أن تشاد وضعت مصر ونفسها في ورطة، بتحديد يوم 14 نوفمبر موعدًا للقاء الذهاب، بدلًا من يوم 11 أو 12 من نفس الشهر”، ويذكر، أن طائرة منتخب تشاد أقلعت من بلادها، في طريقها لمواجهة منتخب مصر، مساء الثلاثاء، في تصفيات كأس العالم في روسيا لعام 201 المقبل.

 

هذا وفي نفس السياق، أبدى الجهاز الفني لمنتخب مصر الأول، سعادته بقرار الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، بتأجيل قرعة الدور الثالث لتصفيات أفريقيا، المؤهلة لكأس العالم 2018، لشهر يونيو المقبل، وطلب الأرجنتيني كوبر، المدير الفني لمنتخب مصر الأول، تنظيم عدد من المباريات الودية، مع منتخبات التنصنيف الأول في أفريقيا، من أجل تحسين تصنيف المنتخب قبل إجراء القرعة، ويسعى الجهاز الفني للمنتخب المصري، للفوز بجميع المباريات الودية، والفوز بلقائي نيجيريا في تصفيات أمم أفريقيا في شهر مارس المقبل، من أجل تحسين تصنيفه، ويذكر أن المنتخب المصري، يحتل حالياً المركز الحادي عشر، في قارة أفريقيا، ولو كانت القرعة أجريت في نهاية الشهر الحالي، كان سيكون في التصنيف الثالث من التصنيفات المعتمدة في هذه التصفيات.

 

نذكر بما أسلفنا به وهو أنه قد قال عامر حسين، رئيس لجنة المسابقات باتحاد الكرة، في تصريحات صحفية: “تشاد طلبت رسميًا تأجيل لقاء منتخبها أمام مصر”، حيث وأضاف حسين: “الاتحاد المصري رفض التأجيل، بسبب عدم وجود عذر قهري للتأجيل، فضلًا عن أن تشاد وضعت مصر ونفسها في ورطة، بتحديد يوم 14 نوفمبر موعدًا للقاء الذهاب، بدلًا من يوم 11 أو 12 من نفس الشهر” كما ورد.

 

إلى هنا نصل ونختم وللمزيد زورونا دوماََ عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل جديد.

منتخب “أوكرانيا” يتألق ويودي بمنتخب “سلوفينيا”

في مستهل تلك المنافسات النارية بات منتخب أوكرانيا قاب قوسين أو أدنى من التأهل إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2016) المقرر إقامتها بفرنسا الصيف المقبل، وذلك إثر فوزه الثمين 2-0 على ضيفه منتخب سلوفينيا في ذهاب الملحق الفاصل المؤهل للبطولة اليوم السبت من هذا الشهر التشريني.

 

هذا وتقدم المنتخب الأوكراني في الشوط الأول بهدف حمل توقيع أنديه يارمولنكو في الدقيقة 22، بعدما تابع تمريرة عرضية من الناحية اليسرى أبعدها سمير هاندانوفيتش حارس مرمى سلوفينيا بطريقة خاطئة، لتتهيأ الكرة أمام يارمولنكو، الذي راوغ اثنين من مدافعي سلوفينيا قبل أن يسدد بقدمه اليمنى على يمين هانداونوفيتش الذي اكتفى بالنظر إلى الكرة وهي تسكن شباكه، وواصل منتخب أوكرانيا محاولاته الهجومية في الشوط الثاني، ليضاعف يفين سيليزنيوف النتيجة بعدما أضاف الهدف الثاني لأصحاب الأرض في الدقيقة 54، إثر متابعته لتمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليمنى مرت من هاندانوفيتش، لتصل إليه وهو خال تماما من الرقابة، ليضع الكرة بسهولة في الشباك الخالية من أي تألق.

 

حيث وأصبحت مهمة أوكرانيا سهلة نسبيا في التأهل للنهائيات، حيث يكفيها التعادل أو حتى الخسارة بهدف نظيف في مباراة العودة التي ستقام بسلوفينيا يوم الثلاثاء المقبل، فيما بات يتعين على سلوفينيا الفوز بثلاثية نظيفة من أجل حجز بطاقة الصعود، وكان كلا المنتخبين قد أخفقا في التأهل إلى النهائيات مباشرة عبر مرحلة المجموعات، بعدما اكتفيا بالحصول على المركز الثالث في مجموعتيهما، وحصلت أوكرانيا على المركز الثالث في المجموعة الثالثة التي تأهل عنها منتخبا أسبانيا وسلوفاكيا، فيما نالت سلوفينيا نفس المركز في المجموعة الخامسة التي شهدت صعود منتخبا انجلترا وسويسرا العنيدين.

 

في السياق تسعى أوكرانيا للتأهل إلى اليورو للمرة الثانية في تاريخها، منذ انفصالها عن الاتحاد السوفييتي السابق عام 1991، بعدما شاركت كمستضيفة للنسخة الأخيرة للبطولة عام 2012 التي تقاسمت تنظيمها مع بولندا، في المقابل، تحلم سلوفينيا بالمشاركة في النهائيات للمرة الثانية في تاريخها أيضا منذ استقلالها عن يوغوسلافيا عام 1991، حيث شاركت في نسخة البطولة التي أقيمت بهولندا وبلجيكا عام 2000 المنصرم.

إلى هنا ننتهي ونصل إلى الختام للمزيد زورو موقع 24 بال نيوز.

إنفجار فرنسا يحطم فرحة منتخب الديكة بالإنتصار على الألمان

فيما يتعلق بالتصفيات الأوروبية فازت فرنسا مستضيفة بطولة أوروبا 2016 لكرة القدم وديا 2-صفر على ألمانيا امسالجمعة بينما طغى على ذلك وقوع هجمات بالعاصمة الفرنسية أسفرت عن مقتل 40 شخصا على الأقل وفقا للتقارير الأوليةلوسائل الإعلام المحلية المتحدثة بهذا الشأن.

حيث وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند حاضرا في الاستاد لكنه رحل سريعا بعد سماع صوت انفجارات بوضوح كامل.

هذا وافتقدت فرنسا الثنائي كريم بنزيمة وماتيو فالبوينا بعد فضيحة شريط جنسي واحتاجت إلى الانتظار حتى قبل نهاية الشوط الأول بقليل لتتقدم بهدف سجله أوليفييه جيرو بعد مجهود كبير من أنطوني مارسيال، وأضاف أندريه بيير جينياك الهدف الثاني بضربة رأس في الدقيقة 86 ليضمن الفوز لأصحاب الأرض في لقاء طغى عليه وقوع هجمات مميتةأسفرت عن سقوط قتلى بالعاصمة الفرنسية باريس.

في السياق أحاطت طائرات هليكوبتر بالاستاد في نهاية المباراة وبعدما غادر الرئيس أولوند متجها إلى مقر وزارة الداخلية، وقال يواكيم لوف مدرب ألمانيا “كلنا في صدمة. بات المباراة والأهداف شيئا فرعيا في يوم مثل هذا”، وأضاف “قيل لنا في غرفة اللاعبين ما حدث. كنا جميعا على مقاعد البدلاء نشعر بالذعر بسبب تهديد بوجود قنبلة في وقت سابق اليوم عندما قضينا ثلاث ساعات خارج (الفندق)”، وفشلت ألمانيا في تقديم العرض المنتظر لاستعادة كبريائها بعد فترة قصيرة من وقوع فضيحة تتعلق باستضافة كأس العالم 2006 المنصرم.

ونشير أنه قد سنحت فرصة في الشوط الأول لماريو جوميز – العائد لتشكيلة ألمانيا بعد غياب أكثر من 14 شهرا والغائب عن مشوار الفوز بكأس العالم بسبب الإصابة – لكنه لم يظهر في الشوط الثاني، وكان بوسع جيرو – الذي سجل ستة أهداف مع أرسنال في الدوري هذا الموسم – أن يحرز هدفا آخر أمام ألمانيا لكنه وضع الكرة برأسه خارج إطار مرمى الخصم.

 

 

من جديد نذكر أنه قد افتقدت فرنسا الثنائي كريم بنزيمة وماتيو فالبوينا بعد فضيحة شريط جنسي واحتاجت إلى الانتظار حتى قبل نهاية الشوط الأول بقليل لتتقدم بهدف سجله أوليفييه جيرو بعد مجهود كبير من أنطوني مارسيال.

 

هنا ننتهي من تقديم هذا الخبر عبر موقع 24 بال نيوز وللجديد تابعونا دوماََ.