الإعلان رسمياََ عن تحرير “سنجار” من تنظيم “داعش”

بالتزامن مع تحرير إقليم سنجار قال مجلس أمن إقليم كردستان العراق إن قوات البيشمركة دخلت بلدة سنجار من جميع الاتجاهات في ثاني يوم من هجوم كبير شنه الأكراد لاستعادة البلدة من تنظيم “داعش” الذي يسيطر عليها منذ عامين بشكل كامل.

 

هذا وتحدثت تقارير عن عن مشاهد دمار كبيرة في المدينة طالت البيوت والمحال التجارية والمركبات في الوقت الذي يسمع فيه إطلاق نار كثيف في البلدة، فيما نزل مقاتلو البيشمركة من الهضاب المطلة عليها يحمل بعضهم قذائف صاروخية على كتفيه، و اقتحموا المباني الحكومية وسط البلدة في حملتهم لتطهيرها من عناصر داعش المتحصنة فيها وذلك طبقاََ للرواية الكردية.

 

حيث وتمكن الأكرد، بمساعدة الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة، من فصل سنجار أولا عن خطوط الامداد التي تربطها بمعاقل داعش في سوريا، وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إن قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة وراء خطوط الجبهة تدعم عملية الاقتحام التي تنفذها قوات البشمركة، وتحمل سنجار، معقل الأزيديين، رمزية كبيرة على خلفية المشاهد المروعة التي رافقت سيطرة تنظيم داعش عليها، ونقلت تقارير حينها أن التنظيم شن حملة قتل وحشية واستعباد واغتصاب للنساء والأطفال.

 

إلى هنا وتقع سنجار على خط أساسي لامدادات تنظيم “داعش” يربط بين الموصل معقله في العراق وسوريا حيث يسيطر على مناطق واسعة، ويأمل التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، في أن يشكل قطع هذا المحور ضربة كبرى لعناصر داعش في مجال نقل المقاتلين والمعدات بين شمال العراق وسوريا بشكل علني.

 

ونذكر بما ذكرناه آنفاََ فقد تمكن الأكرد، بمساعدة الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة، من فصل سنجار أولا عن خطوط الامداد التي تربطها بمعاقل داعش في سوريا، وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إن قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة وراء خطوط الجبهة تدعم عملية الاقتحام التي تنفذها قوات البشمركة المشتركة، وفي ذلك تم الإعلان رسمياََ عن تحرير “سنجار” من تنظيم داعش المتشدد.

 

إلى هنا ننتهي ونصل لختام هذا المقال وتابعونا عبر موقع 24 بال نيوز للتعرف على كل جديد.

بعد انقطاع طويل.. “محمد منير” يعود من جديد

بعد غيابه لعدة شهور عن الشاشات كشفت الفنانة اللبنانية مايا دياب عن الظهور الأول للمطرب محمد منير عقب إجراءه جراحة هامة في القلب قبل أسبوعين تقريباََ.

 

حيث نشرت مايا، عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “انستغرام” صورة تجمعها بمنير، وعلقت عليها قائلةً: “الآن مع الملك محمد منير بمصر القاهرة.. ملك التواضع” كما ورد موقع 24 بال نيوز.

 

هذا ولم تذكر مايا المناسبة التي التقطت فيها الصورة، وما الذي جمع بين الثنائي في مصر، إلا أنها تبقى أول صورة لمحمد منير بعدما أجرى جراحة وقام بتركيب دعامة في القلب، بعد حالة الإجهاد التي تعرض لها خلال الفترة الأخيرة وتسببت في دخوله إلى المستشفى، وظهر منير في الصورة بصحة جيدة، ولم يتأثر بالجراحة التي أجراها، حيث يقوم في الوقت الحالي بالتحضير لألبومه الجديد، الذي يواصل تسجيل الأغاني الخاصة به والمحببه لجمهوره.

والفنان محمد منير  وشهرته أحيانا منير ولد في 10 أكتوبر 1954 وهو مغني مصري يُعرف بموسيقاه التي يخلط فيها الجاز بالسلم الخماسي النوبي، وكلمات أغانيه العميقة، وأسلوب أدائه ومظهره غير الملتزم بتقاليد الطرب والمطربين، وبخاصة شعره النامي المفلفل بفوضى وطريقة إمساكه بالميكروفون ووقوفه وحركاته العصبية الغريبة أثناء الغناء. ومنير أيضا ممثل ودفّاف، واسمه بالكامل محمد منير أبا زيد جبريل متولي من مواليد قرية منشيه النوبة بأسوان. تلقى منير تعليمه المبكر وقضى فترة الصبا في أسوان قبل أن يهاجر مع أسرته للعاصمة بعد غرق قرى النوبة تحت مياه بحيرة ناصر التي خلفها السد العالي، في أوائل السبعينيات. أحب ممارسة الغناء كهاوٍِ منذ الصغر وكان يغني لرفاقه في الجيش المصري.

وفي وقت سابق أعلن محمد منير عن خبر زواجه على فتاة من أصل نوبي، تعيش في باريس تدعى داليا يوسف بتاريخ 18 أبريل 2014، إلا أنه إنفصل عن زوجته بشكل مفاجيء وصادم لجمهوره بعد أقل من شهرين من الزواج الرسمي وبقي على هذه الحال إلى هذه اللحظة.

إلى هنا ننتهي وللمزيد من الأخبار والمعلومات تابعونا دوماََ عبر موقع 24 بال نيوز الذي يقدم دوما كل ما هو جديد ونوعي ومميز.

 

الكوميدي “ستيوارت” إلى الشاشات من جديد

كما كان متوقعاََ تعاقد المذيع الساخر جون ستيورات مع قناة (اتش.بي.او) التلفزيونية، التي تقدم بطريق الكابل محتوى رقمياً قصيراً يتناول الأحداث الجارية، فيما سيكون أول مشروع ترفيهي مذاع له منذ تركه برنامج (ذا ديلي شو) في أغسطس الماضي.

 

هذا وقالت (اتش.بي.او) في بيان، أول من امس، إن الاتفاق الذي يمتد لأربعة أعوام يتضمن تقديم ستيوارت لمحتوى سيعرض عبر منصاتها الإلكترونية (اتش.بي.او ناو) و(اتش.بي.او جو). كما ستتولى القناة أعمالاً أخرى للمذيع الساخر سينمائية وتلفزيونية عديدة.

 

حيث وجاء في البيان أن أول مشروع في الاتفاق الجديد سيكون «متابعة ستيوارت للأحداث الجارية من خلال رؤيته النقدية الفريدة» والعمل مع شركة للرسوم التوضيحية على إنتاج محتوى رقمي قصير يتم تحديثه باستمرار على مدار اليوم، ولم يحدد بعد أي موعد لبدء المشروع، لكن مسؤولي (اتش.بي.او) قالوا إن من المتوقع البدء فيه مطلع العام المقبل كما وردنا.

 

إلى هنا وجاء الإعلان كمؤشر أول على تجربة جديدة لستيورات الذي استقال من تقديم البرنامج الساخر (ذا ديلي شو) على قناة كوميدي سنترال في أغسطس بعد 16 عاما قضاها هناك دون الإعلان عن خططه التالية، وقال ستيوارت في بيان: الظهور على التلفزيون 22 دقيقة كل ليلة استهلكني تماماً. أنا متأكد أنني أستطيع تقديم بضع دقائق من المحتوى بين وقت وآخر، في إشارة إلى عمله السابق في (ذا ديلي شو)، والنقد الساخر الذي تناول به ستيوارت السياسة والإعلام جعل منه رمزاً محبوباً تلفزيونياً وتجاوز تأثيره دائرة متابعي (ذا ديلي شو) الذين تراوح عددهم بين مليونين وثلاثة ملايين مشاهد. ومنذ مغادرته البرنامج لم يظهر كثيرا وسافر إلى لوس أنجليس في سبتمبر لتسلم جائزة (إمي) وافتتاح مأوى للحيوانات مع زوجته في نيوجيرزي. ورغم عدم الكشف عن تفاصيل مشروع ستيوارت إلا أنه ليس أول شخصية ساخرة تتحول إلى المحتوى الرقمي بعد النجاح على شاشات التلفزيون الجديدة.

 

ونشير لما أسلفنا ذكره وهو ان ستيوارت  أورد في بيان: الظهور على التلفزيون 22 دقيقة كل ليلة استهلكني تماماً. أنا متأكد أنني أستطيع تقديم بضع دقائق من المحتوى بين وقت وآخر.

 

إلى هنا ننتهي وللمزيد من الأخبار الأخرى طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز.

 

من هو “شابوسكي” الذي غير التاريخ

كلنا معرض للخطأ وكلن ليس كل مرة ففي مؤتمر صحفي عقد في الـ9 من نوفمبر عام 1989، صدرت عن الناطق باسم الحكومة في ألمانيا الشرقية غوتنر شابوسكي زلة لسان، لم تكن عادية بل أصبحت تاريخية وباتت مقدمة لانهيار جدار برلين، الذي قسّم ألمانيا طوال 3 عقود مضت.
حيث وردا على سؤال حول موعد تنفيذ قانون يسمح لمواطني ألمانيا الشرقية بالسفر إلى ألمانيا الغربية، تردد شابوسكي قبل أن يجيب:” حسب علمي سيدخل حيز التنفيذ في الحال”، وما أن سمع مواطنو ألمانيا الشرقية بالتصريح، حتى سارع الآلاف منهم صوب المعابر التي تفصل الدولتين في برلين العاصمة.
ليس هذا فحسب بل أوقفت قوات حرس الحدود المواطنين الألمان عدة ساعات على 8 معابر حدودية، قبل أن يتراجعوا ويفتحوا المعابر، وسمحوا لآلاف بالسفر إلى الشطر الغربي من المدينة، واعتبرت تلك الحادثة نهاية تقسيم ألمانيا إلى دولتين الشرقية والغربية.
اما شابوسكي الذي توفي الأحد في برلين عن 86 عاما، كان ينتمي إلى الحزب الاشتراكي الموحد الذي كان يحكم البلاد بقضبة حديدية كاملة.
حيث وقد ولد شابوسكي في الرابع من يناير عام 1929، في ولاية مكلنبورغ فوربومرن شمال ألمانيا، ودرس الصحافة في جامعة كارل ماركس، وعمل محررا لمجلة نقابة المهنيين، وانضم إلى الحزب الاشتراكي الألماني الموحد في ألمانيا الشرقية عام 1952. وفي عام 1978 أصبح رئيس تحرير صحيفة “ألمانيا الجديدة” التي تعد لسان حال الحزب الاشتراكي. وأصبح عضوا في اللجنة المركزية للحزب عام 1981، وفي 28 نوفمبر 1989 أعلن المستشار الألماني آنذاك هيلموت كول أمام ألبوندستاغ عن خطة من عشر نقاط كانت بمثابة خارطة طريق للوحدة الألمانية العتيدة.
إلى هنا وبعد إعادة توحيد ألمانيا، عاد شابوسكي إلى الصحافة، حيث أصدر صحيفة أسبوعية محلية عام 1992، لكن الحقبة الماضية من تاريخ ألمانيا ظلت تلاحقه، حيث جرت محاكمته مع اثنين آخرين من الحزب الاشتراكي بتهمة التورط في قتل مواطنين من ألمانيا الشرقية حاولوا الفرار عبر الجدار الذي يفصل ألمانيا الشرقية عن الغربية، وحكم عليه عام 1997 بالسجن 3 سنوات بعد أن أقر بأنه مذنب، وأمضى في السجن عاما واحدا، بعد تلقيه عفوا عاما. وبعد خروج من السجن عملا مستشارا سياسيا لقيادي في الحزب الديمقراطي المسيحي عام 2001 الماضي.
حيث وظل شابوكسي مقيما في برلين وعانى في السنوات الأخيرة من صراع مع المرض والسكتات الدماغية قبل أن يفارق الحياة للأبد.

إلى هنا نصل لختام هذا المقال الإخباري وللمزيد تابعونا عبر موقع 24 بال نيوز.