البرازيليون ينتظرون أن يصبح “نيمار” رجل الكرة العالمية في عام 2016

على عادة الكبار والمتألقين، قال رونالدو المهاجم السابق لمنتخب البرازيل لكرة القدم إن البرتغالي كريستيانو رونالدو الأرجنتيني ليونيل ميسي هما أفضل لاعبين في العالم حاليا لكن مواطنه نيمار سيتفوق عليهما العام القادم وهو 2016 كما أورد.

 

هذا وسينشر الاتحاد الدولي (الفيفا) يوم الاثنين المقبل القائمة النهائة للمرشحين الثلاثة لجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم مع اختيار الفائز يوم 11 يناير كانون الثاني القادم، وسيطر لاعبو البرازيل بقوة على الجائزة في آخر 20 عاما بعدما حصل عليها روماريو وريفالدو ورونالدو ورونالدينيو وكاكا ثماني مرات بين 1994 و2007 وكانت تلك الحقبة تمثل الرهبة البرازيلية في الأوساط الكروية.

 

ولكن رونالدو وميسي هيمنا على الجائزة منذ 2008 بعدما فاز بها قائد البرتغال ثلاث مرات في 2008 و2013 و2014 بينما حصل عليها مهاجم الأرجنتين أربع مرات متتالية بين 2009 و2012 من هذا القرن.

 

في ذات السيق الرياضيقال رونالدو لرويترز أمس الجمعة“أستطيع أن أراهن على نيمار العام القادم. أعتقد أن نيمار لا يزال ينضج كثيرا بينما وصل نضج كريستيانو رونالدو وميسي للحد النهائي.”

 

حيث وأضاف “ربما يستمر الاثنان لعام واحد أو عامين لكن أعتقد أنه من الطبيعي أن يهيمن نيمار على هذه الجائزة التي طالما فازت بها البرازيل.”

 

ونشير إلى أنه قد أكد رونالدو أنه كان يتمنى أن يكسر نيمار الاحتكار الثنائي هذا العام لكنه غير واثق من وصول مهاجم برشلونة الاسباني للقائمة النهائية بسبب المنافسة القوية، وقال رونالدو المهاجم السابق لريال مدريد وبرشلونة وانترناسيونالي “أريد حقا أن يفوز نيمار ويكسر احتكار كريستيانو رونالدو وميسي.”

 

ونستدرك أنه قد أضاف “أعتقد أن الجائزة ستنحصر هذا العام بين الاثنين مرة أخرى. لا أعلم اذا كان نيمار سيحتل المركز الثالث.”

 

بحيث يأتي لويس سواريز مهاجم برشلونة والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي والبولندي روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بايرن ميونيخ الألماني ضمن المرشحين للجائزة العالمية التي ترنوا كل أنظار اللاعبين إليها من مشارق الأرض ومغاربها.

 

إلى هنا نصل لختام هذا المقال وللمزيد طالعونا عبر موقع 24 بال نيوز الذي يطرح لكم المواضيع الحصرية والجديدة دوماََ وأبداََ.

هل يتساوى “نيمار” و”ميسي” في التألق ؟

قبل ثلاثة أيام من الكلاسيكو أكد لويس سواريز نجم هجوم منتخب أوروجواي وبرشلونة الإسباني أن البرازيلي نيمار لم يصل بعد إلى مستوى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي البرغوث.

 

حيث وقال سواريز خلال مؤتمر صحفي تحدث خلاله عن زملائه في الخط الهجومي لبرشلونة: “من الواضح أن ليو يتفوق على الجميع .. نيمار يمكن أن يكون ثاني أفضل لاعب في العالم بجدارة”، وتحدث سواريز عن فرص ميسي في اللحاق بمباراة الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة بعد شهرين من الغياب بداعي الإصابة، وأضاف: “هذا يعود إلى المدرب وللطبيب ولحالته .. الأمر يعتمد أيضا على الوقت ولكن يجب أن نأخذ في الاعتبار أيضا أن هذا قد يحمل مخاطر في المستقبل .. إنه لاعب يصنع الفارق في مثل هذه المباريات .. دائما ما قام بأشياء كبيرة”، وشدد سواريز على أهمية فارق النقاط الثلاث التي تفصل برشلونة عن ريال مدريد في الدوري الأسباني رغم غياب ميسي الأرجنتيني.

 

هذا وتابع: “كنا ندرك أننا سنلعب بدون ميسي طوال أشهر وأنه علينا أن نتمتع بقوة ذهنية كبيرة .. وصلنا الكلاسيكو متمتعين بميزة إضافية .. نحن سعداء لأننا قمنا بعمل جيد رغم غياب اللاعب الأفضل في العالم”، وتتبقى الحالة التي سيكون عليها سيرخيو راموس مدافع ريال مدريد هي أكثر الأمور التي تدور حولها الشكوك في مباراة السبت المقبل بعد معاناته من إصابة في الكتف، وأكمل سواريز قائلا: “لا أحد سيركز على كتف راموس وأعتقد أن لا أحد سيركز على ساق ميسي .. نحن زملاء في العمل”، في إشارة إلى ضرورة التزام جميع اللاعبين باللعب النظيف، وثمن سواريز أهمية الفوز بمباراة الكلاسيكو، وقال: “اللعب في البيرنابيو له طابع خاص .. تنتابني مشاعر جيدة وسيئة أيضا عندما ألعب هناك .. الشعور الجيد يتمثل في خوض مباراة على هذا الملعب بقميص برشلونة والشعور السيء كان نتيجة 3-1 ولكنها مباراة رائعة بطبيعة الحال .. علينا أن نركز بنسبة 150 % لتحقيق الفوز لأن ريال مدريد هو ريال مدريد” كما قال.

 

يذكر أنه وفي الختام بعث سواريز برسالة إلى ضحايا الهجمات الإرهابية في باريس: “إنه موقف صعب ومعقد الذي عشناه في الأيام الأخيرة.. إنها لحظات معقدة ويصعب التحدث عنها لأن الصوت يختنق.. كل ما يمكننا فعله هو الإعراب عن مساندتنا ودعمنا وتعازينا للعائلات التي فقدت أحبتها .. أتمنى أن يعود السلام لكرة القدم وللعالم” كما ورد.

 

هنا نصل لختام مقال 24 بال نيوز وللمزيد زورونا.

برشلونة يتفوق على خيتافى بثنائية نيمار و سواريز

 

واصل فريق نادي برشلونة رحلة المطاردة و الملاحقة لغريمه فريق ريال مدريد في بطولة الليغا بعد ان حقق و سجل فوزا سهلا على مستضيفه فريق خيتافي و ذلك بنتيجة هدفين مقابل لا شيء قام بتسجيلهما كل من اللاعب لويس سواريز و اللاعب نيمار في الدقائق ال 37 ، 58 على التوالي ، ليرفع رصيد اهدافه الى 24 نقطة متساويا مع فريق ريال مدريد الذي يتصدر بفارق الاهداف ، في حين ان فريق خيتافي بهذه الخسارة قد تراجع الى المركز 14 برصيد 10 نقاط .

هذه المباراة و التي اقيمت ضمن الجولة 11 من الليغا جاءت من طرف واحد بعد ان احكم فريق برشلونة سيطرته بشكل كبير على مجريات المباراة منذ بدايتها في الوقت الذي لم يقدم فيه فريق خيتافي الاداء الذي يمكنه من محاكاة النهج الهجومي السريع في اطار لاعبي فريق برشلونة .

و كما كان متوقعا فقد جاءت مجريات المباراة من طرف واحد هجوم و استحواذ من قبل فريق  برشلونة مقابل تراجع الى المناطق الخلفية من جهة فريق خيتافي ، و الذي حاول اللعب بطريقة اغلاق المنطقة و محاولة اللعب على الهجمات المرتدة لعل و عسى ان ينجح في احد الركلات .

الا ان قوة و جودة لاعبي فريق برشلونة و قدرتهم على ايجاد و خلق ضغط كبير على اللاعب المسيطر على الكرة شتت افكار اغلب لاعبي فريق خيتافي و افقدهم القدرة و السيطرة على تناقل الكرات في ما بينهم .

و قد ظهرت خطورة فريق برشلونة في الطرف الايسر و الذي يتواجد فيه اللاعب المميز نيمار و القادر على تجاوز اي لاعب يكون امامه الى جانب الروح الجماعية التي اظهرها خلال تبادل الكرات بينه و بين اللاعبين او خلال ارسال الكرات العرضية و هي التي شكلت خطورة كبيرة جدا على لاعبي فريق خيتافي ، و في حين برز كل من راكيتش وروبيرتو و من خلفهم بوسكيتش في السيطرة على منطقة الوسط و تدوير الكرات  بينهم بطريقة ارهقت مدافعي  فريق خيتافي الذين تعرضوا لضغوط كبيرة ادت الى العديد من الاخطاء .